الجريمة الضاحكة علي الأرض السودانية

كتب
عصام أبو شادي
مما لا شك فيه أننا نكن لاشقائنا في السودان كل المودة والإحترام والأخوة ونعلم أن الشعب السوداني من أطيب الشعوب علي وجه الأرض
ولكن ماتم علي أراض السودان في شهر مارس الماضي يبرهن علي أن هذا الشعب طيب بالفطرة حيث أعلنت وزارة الأوقاف السودانية مراسم إستقبال رفيعة المستوى لوفد سعودي يتكون من:-
١- الدكتور/أحمد بن عبد الرحمن الباشري مستشار إمام الحرم المكي ورئيس مجلس إدارة وقف زمزم بتركيا
٢- الدكتور إبراهيم الباشري
حيث كان في إستقبالهم وزير شؤون مجلس الوزراء المكلف السوداني/ عثمان حسين عثمان، في حضور وزير الشؤون الدينية والأوقاف السوداني السيد/عبد العاطي أحمد عباس
والذي أشاد بعمق العلاقات الإستراتيجية والتاريخية بين البلدين
ومن جانبه قال سعادة الدكتور أحمد بن عبد الرحمن الباشري أن تلك الزيارة تأتي في إطار التعاون المشترك بين السودان والسعودية لخدمه أهل السودان وتقديم المساعدات الإنسانية، فضلا عن القيام بصيانه وتشييد المساجد وكذلك الإستثمار في عدد من المشروعات
هذا ماجاء في البيان الذي ألقاة وزير شؤون مجلس الوزراء المكلف لوكالة السودان للأنباء سونا
ومن جانبها أعربت السفارة السعودية بالسودان أن ماتم تداوله في وسائل الإعلام السودانية بتاريخ ٧مارس٢٠٢٢ بشأن الزيارة التي قام بها كل من الدكتور/أحمد بن عبد الرحمن الباشري والدكتور/إبراهيم الباشري
ولقاءهما بكبار المسؤولين في الحكومة السودانية وذلك في إطار تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين وخاصة في المجالات الإقتصادية الإستثمارية والمساعدات الإنسانية
تود السفارة السعودية إحاطة الشعب السوداني الكريم بأن المذكورين المشار إليهما يحملان الجنسية السودانية ولا يمثلان المملكة السعودية بأي صفة