الزواج السكن والسكينة وقمة جبر الخواطر

اللواء.أ.ح .سامى محمد شلتوت.

• وتبقى الغاية الأسمىٰ مِن الزواج..!
هي تلك السَّكينة التي تسبق المسكن ، والمودة قبل المُباهاة.. أن يطرد الأمن الخوف، ويحتوي اللين الخلاف، ويحتضن الأمل الألم، و ينعم الطرفان ببعضهما البعض، كناقص الشيء طيلة حياته، وفجأةً يراهُ يكتمل..
أن تسود البيت الألفة والرحمة، فتشعر وكأن روحًا واحدة في جسدين، قلبين في صدرٍ واحد، يرى الرجل زوجته أبنته أولا، وترى المرأة زوجها إبنًا آخر، هو يحفظ لها أنوثتها؛ يحبها، ويدللها، ويوفر لها مُتطلباتها كما يجب، وهي تحفظ له بكل حب قوامته؛ لا تُفشي له سرا ، ولا ترفض له أمرا ؛ تعلم جيدًا أنه جنتها ونارها..

• أن تتشابك الأيادي في الخير، وتسير الأقدام في البِرّ، ولا تنسى العيون معروفا، أن يكون زوجًا كريمًا فلا يبخل، وتكون زوجة أصيلة لا تنكر.. فلقد شرع الله الزواج لنهرب من وحدة أنفسنا لنعمِّرها مع غيرنا، ونأنس من وحشتنا مع مَن يُشبهنا، ونقوىٰ على عثرات الأيام بجوار مَن يقبلنا ويتقبَّلنا بكل حُبٍّ ورضا.

• ما رأيت عبادة ٱجل و ٱعظم من جبر الخواطر وأولى بها الزوجين…وٱماطة الإذىٰ عن مشاعر و قلوب الناس لا يقل درجة عن ٱماطة الإذىٰ عن طريقهم وأولى بها الزوجين…
ٱجبروا الخواطر و راعوا المشاعر ‏و ٱنتقوا كلماتكم و تلطفوا بأفعالكم ‏و لا تؤلموا ٱحداً وأولى بها الزوجين…و قولوا للناس حسناً ‏و عيشوا ٱنقياء ٱصفياء وأولى بها الزوجين….
سنرحل و يبقىٰ الإثر