( فكر٠٠تلاقيها٠٠صح)( النسيم)

اسامة عبد العال

يانسيمًا
فكَّ طلاسمَ شرنقة الغيم
فضحك في وجه الصباح
حلو الملامح
فارتاحت بلابلُ الغرامِ
وراحت تنشدُ،
( نسيمُ الصباحِ أنارَ قلوبنا)٠٠
يانسيمًا
تبسم لقنديلِ العشاق
وزِد الفتيلَ ثورةً واشتعالاً
فما زال الليلُ طويلاً
ومازال الفجرُ يتحسسُ الطريقَ٠٠
يانسيمًا
رطب بذورَ الأرض الطيبة فما زالت جنينًا تتشبثُ بأنفاس الحياة
فكان لها مجدافًا في بحور
الطين المظلمة
وكفًا حاضنًا يحميها من هوسِ أقدامٍ تهرسُ البراءة٠٠
يانسيمًا
لطف سخونة الصحراء الغاضبة
وطبطب على رؤوس الرمال الموجعة
لتصبح مخدة طرية ناعمة يرتاح عليها قلق العاشقين
وهاهى الأطراف المترامية أضحت بساطًا أخضرًا وجنةً للجذور الرضيعة
يانسيمًا
تنفس عطر الهوى
واستنشق عبق سهر الليالي وسافر إلى نجم الحبيب لتشكو قلبه القاسي ٠٠
أسامه عبد العال
مصر