خائفه….مرتبكه….

كرما يوسف

تحاول ان تحفظ لمعه عيونها …
بكل مااوتيت من عِند…..
لن تسمع لاحدا صوت…
لم تتحدث بما داخلها قط ..
لن تعترف انها تحتاج لاحد…
حتي لو احيطت من الحزن بالف سد..
ايامها تمر بها…
وكأنها احجار جبل …ينهار ويهد….