إنّي صعدتُ إلى العلاءِ بحكمةٍ

كمال الدين حسين

إنّي صعدتُ إلى العلاءِ بحكمةٍ
وجهادِ كلِّ كتيبةٍ عصماءِ
وعصرتُ عقلي بعدَ درءِ شوائبٍ
وبنيت صرحاً شامخاً بذكائي
وحفرتُ مابينَ الفؤادِ شهامةً
وعشقت كل معالم الأنحاءِ
والنصرُ في كلِ العصورِ مطيتي
والعز تاجٌ عندَ كلِّ فضاءِ
ولفظتُ من كل الكيان خيانة
والسهمُ مني بالغُ الإمضاء
من قاب مني سوف يلقى جمرة
وحياة زل ثم كل عناء
إنّي على قممِ العلاءِ مهابةٌ
وردعتُ كلَّ معاندٍ ودهاءِ
ولئامِ عصرٍ حينَ كلِّ محافلٍ
ورميتً شرَّ كتائبِ الأعداءِ
فالحرُّ نبتي عبرَ كل مخاطرٍ
منْ طينِ طهرٍ ثمَّ خيرِ نقاءِ
والجودُ فيضٌ منْ منابعِ رحمةٍ
والكفُّ عندي عينُ كلُّ سخاءِ
ولقدْ أتيتُ منَ الجهادِ عجائباً
وعزيزُ نصرٍ عندَ شرِّ بلاءِ
كمْ كنتُ في صدِّ العداءِ مناضلاً
ماكنتُ أخشى ضربةَ الهوجاءِ
إنا عينُ الكنانةِ والعلا
ونباتُ نهرٍ مثمرٍ بكفاءِ
بقلم كمال الدين حسين القاضي