شهيدة الصحافه

بقلمي الشاعر/ محمد غبن
شاعر آل غبن
كلمات عاميه بلغة محكيه
12/5/2022
قتلوها بدم بارد ماتت شهيدة الصحافه
استكتروا حسها الوطني وموتوا معاها الفكر والثقافه
عدو غاشم طايح في كل جزء من البلاد
والخزي والعار ملاحقنا
ياعرب ياعماد الأمه ياأوتاد
راحت ضحيه مسكينه من غدر شرذمه اوغاد
عايزين يقتلوا النبض الحي في جسمنا وإحنا مغيبين في البعاد
لا عملنا وقفه لإستفحاله
يدوب نشجب ياميت
الف خساره
ضاع من اجسادنا الدم ياعيني علينا الحلق مليان مراره
الخيبه جوانا وثابته ومتصنعه بحرفه ومهاره
هقول ايه بس شكلنا معدش ينفع كفايه بقي سكات
هو إنتم مش خايفين من ربنا ولا عارفين إن فيه آخره وممات
والكل هيتعرض عليه بعد مانكون جثث ورفات
كفايه بقي كبر حسوا بكل نفس بيشوف الموت بإستمرار
محدش عربي عنده ضمير وصانع قرار
طيب قولوا هنعمل ايه
نصحي صلاح الدين من قبره
قوم يا صلاح شوف حالنا وغلبنا وقهره
هو مفيش ليا خليفه
يوقف الناس دي عن حدها
ولا الشهامه بعافيه وغرقانه وحزينه علي بختها
كل اللي فالحين فيه بتشجب وبتلعن حظها
ولو إني مش خايف غير
علي بشر مات حسها
وماتت معاه العروبه وماتت معاه بلد الميعاد
وساعتها هيشهد كل شيء حتي الطفل لو كان في عمر الميلاد