أدب

( أحبُّ بعقلي قبل قلبي)

محمد سامر الشيخ

لا تعتبي ففؤادي ليس يثنيه
لومٌ وإن كان هذا اللوم يعنيه
أنا أحبُّكِ معنى الحبِّ أفهمُهُ
ولا أريد دروساً في معانيه
أنا الذي صغتُ في معنى الهوى كتباً
ولي تجارب مثل البحر تغنيه
فالحبُّ بحرٌ عميقٌ سوف يُغرقنا
إن لم نَعُمْ بثباتٍ في موانيه
والحبُّ لحنٌ على الأوتار نعزفه
كلٌّ بأسلوبه يمضي يغنِّيه
هذا يراه احتراقاً في عشيقته
وذاك يلقى هواه في تفانيه
فلنغتنمْ منه ساعاتٍ نلوذ بها
ومن دقائقه بل من ثوانيه
نحيا ونرتعُ في أفيائه مرحاً
وننتشي ونغنِّي في مغانيه
*******************
أنا أحبُّ وقلبي قيدُ عاطفتي
يوجِّه الحبَّ في قلبي ويبنيه
لا تحسبي أنني عبدٌ لعاطفتي
يهوى ويرضخُ للأهواء تضنيه
إن كنتِ تهوَيْنَنِي لا تعتبي ودعي
قلبي يفتِّشُ فيكِ عن أمانيه
فأنتِ مهوىً له بل أنتِ غايتُهُ
وأنتِ منقذُهُ ممَّا يعانيه
*****************”***
إذا استوى الحبُّ في فلب الفتى فوعى
لن تكسرَ الحبَّ أمواجٌ وتحنيه
ومن تعثَّر في درب الهوى فهوى
فبئسَ ما من سقام الحبِّ يجنيه
وسوف يبقى عليلاً في محبَّته
حتى يُوارى الثرى والحبُّ يُفنيه
٨. – ٥ – ٢٠٢٢
المهندس : سامر الشيخ طه

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى