أعمال نهب وحرق تتعرض لها أملاك المستريحين بادفو على يد الضحايا

كتب نصر سلامة

تمر مدينة إدفو بمحافظة أسوان حاليا بأزمة حاده لم تحدث بها من قبل من أعمال نصب واحتيال يقابلها أعمال نهب وحرق لاملاك المستريحين على يد الضحايا.

أعمال نصب واحتيال بأسم السيدة زينب
بدأت الأحداث مع ظهور احد الأشخاص يعي المستريح بإيهام الناس بأنه يعمل بتأيد من السيدة زينب من خلال التعامل في شراء المواشي مع دفع الثمن للبائع بعد 21يوما بسعر أعلى من مثلها بالسوق.

إقبال من الناس علي بيع مواشيها
ولأن البيع والتجارة مرتبطان بالمكسب وما شاهده الناس من صدق كلام المستريح في اول الأمر حيث التزم بوعوده مع الدفعة الأولى من المتعاملين معه مما شجع عدد كبير الي التعامل معه وبيع مواشيهم له انتظارا للمكسب الكبير.

هروب المستريح.. والقبض عليه
بعد جمع حصيلة مالية ضخمة من الاهالي وعدم إلتزام المستريح بوعوده مع الناس قرر المستريح الهرب الي احد المواقع الجبلية بادفو، وقامت قوة امنيه بمطاردتة والقبض علية وبحوزتة حوالي 9 مليون جنيه.

ظهور مستريحين اخريين… وهروبهم قبل القبض عليهم
مع اذدياد سيط المستريح والفيديوهات التي كان ينشرها يوميا وصور ملايين الجنيهات التي يجمعها، بدأ ظهور مستريحين آخرين يعملون بنفس الأسلوب، وبمجرد القبض على المستريح الأول قام باقي المستريحين بالهروب بما معهم من أموال الضحايا.

 

أعمال نهب وحرق لاملاك المستريحين
بعد هروب المستريحين باالاموال ما كان من الضحايا سوي مهاجمة منازلهم والاستيلاء منها على ما قد يعوضهم خسارتهم باي شكل وان كان كل ما بداخل منازل المستريحين من اجهزه لا يفي بما حصلوا عليه من أموال تصل إلى ملايين الجنيهات.