إحالة أوراق المتهمين بمقتل طالب بالعاشر من رمضان لفضيلة مفتي الديار المصريه

طارق عيد

قررت محكمة جنايات الزقازيق في جلستها المنعقدة اليوم برئاسة المستشار نسيم بيومي رئيس المحكمة تحديد يوم ال17من الشهر الجاري لاستطلاع راي فضيلة المفتي في واقعة مقتل طالب بالعاشر من رمضان لسرقته من قبل مجموعة من الأشخاص تعود تفاصيل الواقعة ليوم 12 يونيو الماضي، عندما تلقت الأجهزة الأمنية في مديرية أمن الشرقية، إخطارًا يفيد بورود بلاغ من والدة الشاب محمد هالي محمد السيد دسوقي، عمره 16 سنة، طالب ثانوى مُقيم بالمجاورة الثانية عشر بدائرة قسم شرطة أول العاشر من رمضان، يعمل في محل هواتف محمولة بمنطقة صيدناوي، تفيد باختفائه عن منزل أسرته منذ عصر يوم الواقعة، وغلق هاتفه المحمول.

وتبين من تحريات وجهود فريق البحث الجنائي، بإشراف العقيد مصطفى عرفة، رئيس فرع البحث الجنائي بالعاشر من رمضان، ورئاسة الرائد محمد أسامة، رئيس مباحث أول العاشر من رمضان، أن وراء الاختفاء شبهة جنائية، فيما عُثر على جثة المجني عليه مدفونة بمنطقة أرض المزرعة بمدينة العاشر من رمضان.

وتوصلت التحقيقات إلى أن وراء ارتكاب الواقعة اثنين من أصدقاء المجني عليه وجيرانه بنفس المجاورة السكنية، أحدهما يُدعى عبدالرحمن م ر س، 22 عامًا، طالب، والآخر يُدعى سويلم ص س ع، 18 عامًا، واللذين استدرجا المجني عليه بحجة توصيله، وفي الطريق أنهيا حياته بضربه على رأسه بحجر، قبل الاستيلاء على هاتفه المحمول ماركة آي فون حديث، ودفن الجثة واللوذ بالفرار، فيما جرى ضبط المتهمين، وبمواجهتهما أقرا بما أسفرت عنه التحريات، وأنهم باعا الهاتف المحمول إلى المتهم الثالث عمرو س م ال هـ، 22 عامًا، طالب، وبالعرض على جهات التحقيق قررت إحالتهم جميعًا محبوسين إلى محكمة جنايات الزقازيق، التي أصدرت قرارها المتقدم.