دور الشباب ” في دعم ومساندة الوطن”

بقلم :محمد أبوزيد

منذ بداية خلق الإنسان وهو مقدر له الرزق ،والسعادة أو الشقاء، والأجل ،لما أقدم قابيل، و هابيل علي تقديم قربانا فتقبل من أحدهم ولم يتقبل من الأخر قال إنما يتقبل الله من المتقين ،ومن بعدها تملك الحقد والكراهية وعظمة النفس وحب الذات في نفس “قابيل ” فقتل أخيه” هابيل ” وهذا كان أول درس للبشرية نتعلم منه أن تصون النفس عن كل ما يغضب الله وأن تتقي الله في مالك في أهلك في بلدك في عملك .

مما لا شك فيه أن رسول الله صلي الله عليه وسلم هو معلم البشرية أجمعين ونحن نسير علي خطاة وتعاليمه من الوصايا المهمة جداً للشباب هو حفظ اللسان وهذا ما وصي به النبي الشباب في هذا الحديث عن معاذ أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “ألا أخبرك بملاك ذلك كله، قلت: بلى يا نبي الله، فأخذ بلسانه، قال: كف عليك هذا، فقلت: يا نبي الله، وإنا لمؤاخذون بما نتكلم به؟ قال: ثكلتك أمك يا معاذ وهل يكب الناس في النار على وجوههم أو على مناخرهم إلا حصائد ألسنتهم .

رسالة أخري للشباب

حب بلدك ضحي عشانها بكل قطرة دم فيك أجتهد أزرع وردة جميلة في بستان حياتك القادم بالتعب والعرق والكفاح
بالصبر هتقدر توصل لهدفك .

الشائعات أقوي وأخطر سلاح علي مواقع التواصل الاجتماعي لا تنساق وراء الشائعات فإنها ترويج للباطل وأكاذيب وتضليل للحقائق قال رسول الله صلي الله علية وسلم” كفي بالمرء إثما أن يحدث بكل ما سمع ” بلدك محتاجة تعبك ومجهودك وليس تخازلك والإنسياق وراء الباطل ، أوصي الله بمصر خيراً فإن فيها خير جنود الأرض وأهلها في رباط الي يوم الدين .

وفق الله مصر ورئيس مصر وشعب مصر العظيم الي الخير