حزب بنغلاديش الوطني (BNP) يبدأ محادثات رسمية لتشكيل وحدة وطنية

محمد شعيب

سيبدأ حزب بنغلاديش الوطني رسميًا محادثات مع الأحزاب السياسية اعتبارًا من اليوم بهدف خلق وحدة وطنية للمطالبة باستعادة الديمقراطية.

صرح الأمين العام للحزب ميرزا ​​فخر الإسلام عالمغير بذلك في مؤتمر صحفي عقد في المكتب السياسي لرئيس حزب بنغلاديش الوطني في غولشان بالعاصمة يوم الثلاثاء (24 مايو).

وقال إن الحزب قرر إجراء محادثات رسمية مع الأحزاب السياسية بهدف خلق وحدة وطنية للمطالبة باستعادة الديمقراطية. الآن سيتم إطلاقه رسميًا.

وردا على هذا السؤال قال ميرزا ​​فخرول انها ستبدأ من اليوم.

ولدى سؤاله عما إذا كان هناك لقاء مع أي حزب سياسي اليوم، قال “نعم”. سأخبرك لاحقًا.

وردا على سؤال حول الغرض الرئيسي من الحوار، قال فخرول إن الهدف الرئيسي هو استعادة الديمقراطية من الحكومة الفاشية، التي سلبت كل الحقوق، هو إعادتها إلى الشعب. بدأت المناقشات حول هذه الوحدة.

وردا على سؤال حول ما سيكون الأساس الرئيسي للوحدة، قال إن أول المطالب الرئيسية هو إطلاق سراح جميع السجناء السياسيين، بمن فيهم رئيسة حزب بنغلاديش الوطني خالدة ضياء، وإلغاء البرلمان.

ثم يجب أن تكون هناك انتخابات حرة ونزيهة في ظل لجنة الانتخابات المعاد تشكيلها. سيتم تشكيل البرلمان من خلال تلك الانتخابات. ثم يتم تشكيل الحكومة الجديدة. هذه هي المطالب الرئيسية. الآن سوف نجري هذه المناقشات مع الأطراف الأخرى. ومن خلال مناقشة مطالبهم، سنقدم طلبًا واحدًا. على هذا الاساس سنبدأ حركة موحدة “.

وردا على سؤال عما أسماه تحالف، قال الأمين العام للحزب: “نحن لا نقول تحالفًا”. سيتم تحديدها من خلال المناقشة.

وردا على سؤال عما إذا كانت المحادثات ستجرى مع التحالف المكون من 20 حزبا، قال إن المحادثات ستكون مع الجميع. وفي التحالف المكون من 20 حزبا، لم نلغه حتى الآن. سيتم الانتهاء من ما سيحدث لهذا التحالف من خلال تلك المناقشة. والشيء نفسه ينطبق على جبهة الوحدة الوطنية.

وردا على سؤال حول ما سيتم المناقشة مع الجماعة الإسلامية، قال ميرزا ​​الأمغير “بالطبع سيتم ذلك”. كيف لا يمكنك التحدث معهم؟ سأتحدث مع الجميع.

لقاء مع وحدة المواطنين اليوم: سيعقد الأمين العام  ميرزا ​​فخر الإسلام الأمغير اجتماعا مع رئيس وحدة المواطنين محمود الرحمن مناع الساعة 5 مساء يوم الثلاثاء. وسيعقد الاجتماع في مكتب وحدة المواطنين على طريق توبخانا بالعاصمة.