حفلات المعابد.. هل لها تأثير سلبي على الأثار

كتب نصر سلامة

من وقت لآخر نجد إقامة حفلات داخل المواقع الاثرية بمختلف مدن مصر، وأحيانا يصاحب هذا الحدث بعض الانتقادات التي تحاول إيقاف هذه الحفلات.

لو بحثنا في إقامة الحفلات بالمناطق الاثرية سوف نجد انها تخضع لقواعد وحدود متفق عليها من المجلس الأعلى للاثار لا يمكن تجاوزها ويشرف على تنفيذها مديري المناطق الاثريه.

من هذه القواعد تحديد مساحة لإقامة الحفل بعيدة تماما عن القاعات الداخلية للمعبد، وعلى سبيل المثال في معبد فيله باسوان تقام الحفلات أمام مقاعد الصوت والضوء على أرضية ترابية ليس عليها أي مباني أثرية وكل ما هو متاح لاصحاب الحفل هو رؤية المعابد من مسافة قريبة ولكنهم لا يستطيعوا دخولها.

هذا الي جانب تحديد فترة الحفل والالتزام بالآداب العامة و عدم نشر اعلانات دعائية ونظافة الموقع بعد نهاية الحفل.

هل في هذا اي ضرر بالموقع الاثري؟ اعتقد ان الحفلات التي يتم إقامتها بمختلف المواقع الاثريه تساهم في توعية الناس بآثارنا كما انها تكون عاملا هاما في تنشيط السياحة ولا ينتج عنها أي ضرر.