تليكتابة… أخبرته وأنصت لها

 

بقلم- أسامة بدر

تحدثت معكم الأسبوع الماضي في موضوع كان عنوانه طلقني ولاحظت أن المهتمين بهذا الموضوع كثيرين جدآ لما له من أثر كبير في مجتمعنا الشرقي ومجتمعنا المصري تحديداً لكثرة حالات الطلاق في الفترة الأخيرة .

تحدثت عن سبب الطلاق في خلال الستة أشهر الأولي من الزواج واليوم نتحدث عن الطلاق في خلال الخمس سنوات الأولي ، وهنا تكون المعطيات كثيرة في هذا الموضوع وفي تلك المدة سالفة الذكر والتي تبدأ من بيت الشاب والذي يرغب في الزواج وتبحث له أسرته عن عروسة بعدما إستنفذ طاقته في البحث عن عروسة كي يتزوجها .

همست أخته في أذنيه قائلة له عندي لك عروسه فأنصت لها جيداً
حدثته عنها فهي قريبة لهم ومن بيت معروف وأهلها نعرفهم جيداً ثم أن فارق السن بينكم مناسب وجلست أخته تسرد له مواصفات البنت وجمالها وأشياء كثيرة تجعل أخيها ينصاع لرغبة أخته ويعطيها إشارة البدء في الموضوع بجس نبض الأسرة وموافقة البنت وأسرتها وأعرب عن رغبته بموافقة أسرة البنت أو العروسة التي حدثته عنها أخته ويا ليته ما أنصت لإخته ولكن يبقي هنا أن النصيب والقدر قد جمعهم لمدة تجاوزت السنوات الأولي من الزواج والتي قد تصل من سنة إلي خمس أو ستة سنوات .

حدث الطلاق بعد فترة وهنا نسرد بعض الأسباب
أولا ليس لنا دخل جميعاً بالقدر والنصيب وهذا لحكمة يعلمها الله وحده وهذا أول سبب في إتمام هذه الزيجة .

بعيداً عن القدر والمكتوب نسرد أسباب فشل هذه الزيجة وهي إنصات الشاب لحديث أخته دون البحث عن طبيعة شخصية شريكة حياته وإهتمامه بالجسم الممشوق والمتناسق ومستوي الجمال وهذه المواصفات نفترض إنها موجودة بالفعل بالإضافة لذلك إنها ربة منزل جيدة ولكن بالرغم من ذلك تفشل الزواجة بعد عدد سنوات بسبب الشاب وتعنته في الحفاظ علي بيته.

تزوجا الشاب والفتاة ومرت سنة تلو الأخري وهو يعيش حياة زوجية هادئة ولكن ما يعكر صفو هذه الحياة علي فترات متباعدة موضوع قد حيرهم كثيرآ وهو موضوع الإنجاب والذي قتلوا فيه بحثاً عن سبب ولم يجدوا سبب يمنع الإنجاب من الطرفين ويمضي عام ويليه عام أخر وهنا وفي معظم هذه الحالات نجد دائما يأتي الحل من الزوجة بالرغم من مرارة هذا الحل علي نفسية الزوجة وهو أن تعرض علي زوجها الزواج بأخري كي ينعم بالأولاد والبنات وتكون هي أيضآ علي زمته وترضي به كا نصف رجل ويبقي موافقة الزوج في هذا العرض المغري من زوجته .

كثيرآ ما نجد هذه الحالة في مجتمعنا وبهذه الصورة السابقة الذكر وكثيرا نجدها ناجحة وخاصة أن الشرع قد حلل التعدد وخاصة أيضآ الحالات التي تشبه هذه الحالة أو التعدد بسبب وهذا السبب كفيل بأن يتزوج الرجل من أخري ولكن نجد من الرجال من يرفض حفاظأ علي مشاعر زوجته ونجد أيضآ من يرفض الجمع بين زوجتين ويقرر طلاق الأولي حتي يتزوج بأخري .

الحالة الأولي نُكن فيها التقدير والاحترام لهذا الرجل الذي قرر أن يُكمل حياتُه مع زوجة قد لاتستطيع أن تنجب له طفل .

أما الحالة الثانية فقد يكون له العذر وقد يكون لا ولكن متي يكون له العُذر ؟

هنا نلتمس له العُذر في حالة عدم قدرته علي فتح بيتين ويتبقي عليه قوة إيمانه مع ضرورة دراسة الأمر جيداً من كل جوانبه فلو فرضنا إنه قرر أن يطلق الأولي وتزوج بأخري وأنجبت له طفل وبعد عدة أشهر توفي الطفل وتكرر هذا الأمر مرة أخرى فهل سوف يطلق الزوجة الثانية ويتزوج بأخرى أم سيرضخ لحكمة الله ويُكمل حياته كما هي ؟

وهنا نترك الإجابة لقوة الإيمان بالله والإيمان بالقدر خيره وشره .

أما إذا تزوج الرجل بإخري بعد أن طلق الأولي وأنجبت له طفل وفارقت الحياة فماذا هو بفاعل في هذه الحالة ؟

التصرف هنا من خلال أمرين أما أن يعود لزوجته الأولي وهذا يرجع لتربية ونشأة طليقته وأنا أعتقد إنها ستوافق ويوجد قصص دراميه مثلت هذه المشكلة ولكن إن رفضت فأنا أتوقع مصير مجهول لهذا الطفل لو تزوج والده من ثالثة لرعايته .

هذا الموضوع والذي يخص تلك الفترة وهي الخمس أو الستة سنوات هو أساسه قوة الإيمان عند الرجل وكم هو متدين لذلك أمرنا رسولنا الكريم بُحسن إختيار الزوج وأشار إلي الأخلاق والتدين للقبول ومن خلال مقالي أنوه لكل أسرة ترغب في زواج بناتها أن يتأنوا ويختاروا الإختيار المناسب لهم ولإبنتهم وخاصة في هذه الحالة التي نتحدث عنها .

إنتشار حالات الطلاق وزيادتها هو مؤشر مهم يثبت مدي تمسُك الناس بدينهم وإتباع الرسل ، وهل الأسباب المؤدية للطلاق لها حلول مُرضية للطرفين بحيث نبتعد عن إشهار الطلاق أم الطلاق هو الحل الأمثل والإختيار المناسب ؟

ولكي نكون مُنصفين ماذا لو تبدلت المقاعد ؟

سردنا تفاصيل للزوج الذي يرغب في الإنجاب وموقفه مع زوجته ولكن لو تبدلت المقاعد ورغبت الزوجه في الإنجاب والمشكلة تكمُن في زوجها سنجد أن معظم السيدات يرفضن الطلاق من زوج عنده عيب خُلقي لإنه أمر خارج إرادته وليس له زنب فيه وترضي بالعيش معه علي أمل من عند الله وقد حدث كثيرآ أيضآ مثل هذه القصص والحالات وايضا الدراما المصرية أظهرت هذه الحالات في عدد من المسلسلات والأفلام وقليلاً ما نشاهد أو نسمع عن رغبة سيدة في الطلاق بسبب عدم قدرة زوجها علي الإنجاب

الطلاق موضوع شائك وله أسباب متعدده ويجب أن يكون فيه حلول تُحد من إنتشاره وتفحُله بهذا الشكل .

تحدثنا عن حالة جديدة من حالات الطلاق ونستمر في سرد بعض الأسباب في مواضيع أخري وأسباب أخري ومختلفة فتابعوني في المقالات القادمة بإذن الله .

تليكتابة جديدة ولقاء يتجدد معكم أن شاءالله