صحة فنلندا تسجل أول حالة إصابة بجدرى القرود

محمد حسونه
أعلنت السلطات الصحية الفنلندية اليوم الجمعة أنها سجلت أول حالة إصابة بفيروس جدري القرود، ونقلت شبكة (يلي) الفنلندية عن مستشفى هلسنكي المركزي الجامعي إن أول مريض بفنلندا لمرض جدري القرود يتعافى حاليا في المنزل وصحته جيدة إلى حد كبير.
وتابعت أنها أكدت أول حالة إصابة بفيروس جدري القرود في البلاد في وقت متأخر من أمس الخميس بينما قال لاسي ليهتونن، مدير التشخيص في المستشفي، إنها الحالة الوحيدة التي يشتبه في وجودها في فنلندا حتى الآن.
ويعاني المريض ، الذي يتعافى حاليًا في المنزل، من بثور وحمى شديدة، لكنه في حالة جيدة بخلاف ذلك، وفقًا للمستشفى.
وأوضح مدير التشخيص أن المريض سافر مؤخرا أوروبا وأنه يعرف مصدر العدوى وتتبع جهات الاتصال الوثيقة بالمريض، مؤكدا أن الفيروس غير قابل للانتقال بشكل كبير.
بدورها، أعلنت وكالة الأمن الصحي في المملكة المتحدة، اكتشاف 16 حالة جديدة من جدري القردة في إنجلترا، وقال بيان على موقع الحكومة البريطاني الإلكتروني اليوم الجمعة إن العدد الإجمالي للحالات المؤكدة في إنجلترا بلغ 101 حالة وتوجد 3 حالات مؤكدة في أسكتلندا وواحدة في ويلز وواحدة في أيرلندا الشمالية، ليصل إجمالي حالات الإصابة بالمملكة المتحدة إلى 106
.
وأشار البيان إلى أنه لا يزال الخطر على سكان المملكة المتحدة منخفضًا، “لكننا نطلب من الناس أن يكونوا متيقظين لأي طفح جلدي أو آفات جديدة، والتي قد تظهر مثل البقع أو القرح أو البثور على أي جزء من الجسم”، وذكر المسؤولون أن “نسبة ملحوظة” حدثت بين الرجال المثليين وثنائيي الجنس لكنهم لم يقدموا تفصيلاً دقيقًا.
واكتشف المرض في 19 دولة في جميع أنحاء العالم – بشكل رئيسي في أوروبا – من الفيروس الشبيه بالجدري خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، وعادة ما يتم اكتشاف العدوى بشكل متقطع فقط خارج غرب ووسط إفريقيا، حيث يتوطن الفيروس في الحيوانات.
وتم اكتشاف المرض لأول مرة في قرود المختبر في أواخر الخمسينيات من القرن الماضي، وعادة ما يكون خفيفًا ولكن يمكن أن يسبب مرضًا شديدًا في بعض الحالات يمكن أن تقتل ما يصل إلى 10 في المائة من الأشخاص الذين تصيبهم بالعدوى. وأما السلالة الأكثر اعتدالًا التي تسبب التفشي الحالي تقتل واحدًا من كل 100 شخص.
وتمتد فترة حضانة جدري القردة إلى 21 يومًا، مما يعني أن ظهور الأعراض قد يستغرق ثلاثة أسابيع. وتشمل الأعراض الحمى والصداع وآلام العضلات وآلام الظهر وتضخم الغدد الليمفاوية والقشعريرة والإرهاق.