وفاة رائدة العمل الخيري والمحبة لمصر عزيزة البسام بعد رحلة عطاء امتدت لنحو 6 عقود

كتب: ياسر جمال 
 
فقدت الساحة الثقافية العربية رمزاً نسائياً بوفاة عزيزة البسام أول أمينة مكتبة في دولة الكويت ورائدة تمكين المرأة في العمل الثقافي والاجتماعي والتربوي، ورائدة العمل الخيري وأحد المؤسسين للمبادرة الكويتية لمساندة الشعب المصرى، والتي انطلقت أعمالها، تحت مظلة الهلال الأحمر الكويتي، وتقوم بتنفيذ عدد من المشروعات، لتطوير عدد من القرى في صعيد مصر فى محافظات قنا والأقصر وأسيوط، التي وافاها الأجل، بعد رحلة غنية مع العلم والقراءة والثقافة والانتصار لحقوق المرأة امتدت لنحو 6 عقود.
 
 
 
وعرف عن الراحلة عزيزة البسام مشاركتها الإيجابية في كافة الفعاليات الاجتماعية التي نظمتها المبادرة الكويتية لمساندة الشعب المصري، كما كانت تقيم في مصر بصورة شبة دائمة لمتابعة أنشطة المبادرة والمشروعات التي تقوم بتنفيذها.
 
واتجهت المبادرة للعمل بالمشروعات الدائمة لتطوير القري في مصر، وتم اختيار قرية المخزن بمركز قوص بمحافظة قنا كأول قرية على مستوى الجمهورية، لتنفيذ مشروعات تنموية بها وتطويرها. كما قامت المبادرةً أيضا بتمويل ودعم مشروعات تطوير قري الدوير بأسيوط، و”نجع الفوال” في محافظة الأقصر.
 
 
 
ونعى وزير الإعلام والثقافة د.حمد روح الدين، والأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بالإنابة د.عيسى الأنصاري، الفقيدة التي تركت بصمات مشهودة في العمل الثقافي ممثلاً بالمكتبات العامة والتعليم، حيث كانت صاحبة فكرة تأسيس أول مكتبة نسائية في البلاد، وكان ذلك عام 1966 ومقرها في منطقة الدسمة، وقضت بين أرفف كتبها ما يزيد على أربعة عقود، إلى أن انتقلت إلى الإشراف على ثاني مكتبة نسائية، وهي مكتبة الرميثية في عام 1992.
 
 
 
وأمضت البسام فترة طويلة من حياتها بين أروقة المكتبات وأرفف الكتب، ايماناً منها بأهمية الثقافة والقراءة في ترقية المجتمع والنهوض بوعيه وثقافته، والارتقاء بكل فئات المجتمع في هذا المجال.
 
 
 
البسام خريجة ليسانس تاريخ وبكالوريوس مكتبات، لكن اهتماماتها لم تقتصر على الثقافة، إذ كانت ناشطة بارزة في المجال الانساني، الى جانب كونها عضوة في عدد من جمعيات النفع العام، ابرزها رابطة الاجتماعيين، والجمعية الثقافية النسائية، فضلا عن إسهاماتها بمؤلفات، حيث كانت شاهدة عيان على الاحتلال العراقي للكويت، ووثقت مشاهداتها في كتاب، وكذلك أرخّت لنشأة المكتبات في الكويت.
 
 
 
وإضافة إلى عملها ونشاطها المكتبي والثقافي، شاركت البسام في تنظيم العديد من المؤتمرات الخاصة بالمرأة.
 
 
 
وبرحيل البسام تفقد الكويت أحد رموز الثقافة والعمل الاجتماعي والتطوعي وصاحبة انجازات حضارية تسجل للمرأة الكويتية.
 
 
 
وتتقدم مؤسسة الطبعة الأولى الإعلامية، بأحر التعازي لأسرة الفقيدة، سائلة المولى عز وجل أن يتغمدها بواسع رحمته ويلهم أهلها جميل الصبر والسلوان.