القوات الروسية تحرز تقدما منهجيا نحو السيطرة على شرق أوكرانيا

محمد حسونه
أفادت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية بأن القوات الروسية تختار أهدافا إقليمية في عمليتها العسكرية الخاصة وتحقق تقدما منهجيا في السيطرة على شرق أوكرانيا.
وقالت الصحيفة إن روسيا حاليا تختار أهدافا إقليمية في حين أن أوكرانيا تفتر إلى الأسلحة التي تحتاجها في ظل تأرجح الدعم الغربي العسكري لأوكرانيا تزامنا مع مواجهة ارتفاع أسعار الغاز والتضخم المتسارع.
وأضافت أن القوات الروسية تحرز تقدما بطيئا ومنهجيا نحو السيطرة على شرق أوكرانيا.
وأشارت إلى أن الأيام الأولى الحماسية للحرب بدأت تتلاشى، وحسب المحللين فإن الحرب أصبحت عبئا يضغط على حكومات واقتصاديات الدول الغربية و اقتصاديات أخرى في العالم.
وعلى صعيد آخر، ناقش وزير خارجية أوكرانيا، دميترو كوليبا، في مكالمات هاتفية مع نظيريه البولندي والليتواني، إمدادات الأسلحة الثقيلة لأوكرانيا والحزمة السابعة من العقوبات الروسية و الجهود المبذولة لإلغاء حظر الصادرات الأوكرانية.
وقال كوليبا – في تصريحات وفق ما نقلته وكالة أنباء “يوكرينفورم” الأوكرانية- “لقد تلقيت مكالمة من نظيري البولندي زبيغنيو راو لمناقشة عمليات التسليم التالية للأسلحة الثقيلة إلى أوكرانيا وحزمة عقوبات الاتحاد الأوروبي السابعة على روسيا، كما أعربت عن دعمي لجهوده المهمة بصفته الرئيس الحالي لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا”.
وفي مكالمة أخرى، بحث الوزير الأوكراني مع نظيره الليتواني جابريليوس لاندسبيرجيس العمل بشكل وثيق لحل مشكلة تحرير الصادرات الغذائية الأوكرانية.
وقال كوليبا إن “ليتوانيا تتفهم تمامًا وتشارك مخاوف أوكرانيا الأمنية، و نحن بحاجة إلى المزيد من الأسلحة الثقيلة لحماية أوديسا بحريًا”.
جدير بالذكر أنه في أواخر مايو، قدم الاتحاد الأوروبي حزمة سادسة من العقوبات تستهدف واردات النفط الروسية عن طريق البحر، في خطوة تعتقد الهيئات الحاكمة في الاتحاد الأوروبي أنها ستساعد الكتلة على التخلي عن حوالي 90% من النفط الروسي بحلول نهاية العام.