ثماني سنوات من حكم مصر

ثماني سنوات من حكم مصر

 

كتب _ مصطفي الاباصيري

اليوم 8 يونيو بالذكرى الثامنة لتنصيب الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيسا للبلاد تسلم الرئيس عبد الفتاح السيسي مهام رئاسة الجمهورية لأول مرة في الثامن من يونيو 2014 وعقب ثورة شعبية في 30 يونيو 2013 سعت مصر لإعادة لوطن لمسار الإصلاح والبناء.

_ تميزت فترة حكم الرئيس السيسي بإطلاق المشاريع القومية العملاقة

-قناة السويس الجديدة: القناة الجديدة خطوة مهمة لدفع الاقتصاد وتحويل مصر إلى مركز تجارى ولوجيستي عالمي وتعتبر قناة السويس الجديدة خطوة مهمة على الطريق لإنجاح مشروع محور التنمية بمنطقة قناة السويس ودفع عجلة الاقتصاد القومي المصري لتحويل مصر إلى مركز تجاري ولوجيستي عالمي.

– المنطقة الاقتصادية لقناة السويس: أحد أضخم المشروعات القومية حيث تتميز بموقع استراتيجي.

-مشروعات الأنفاق التى ربطت ربط سيناء بالوطن الأم ولتحقيق نهضة تنموية حقيقية كبرى في مختلف المجالات والتخصصات والصناعات على أرض الفيروز

اما الصعيد فهو يشهد طفرة تنموية عظيمة

ولأول مرة شهد صعيد مصر أسبوعا كاملا من الافتتاحات المتتالية للمشروعات التنموية العملاقة في كافة القطاعات والتي من شأنها أن تحسن كثيرا مستوى معيشة المواطنين في الجنوب ووضعهم في بؤرة اهتمام الدولة.

وتعكس هذه الافتتاحات رؤية الرئيس السيسي في العمل بوتيرة متسارعة وفي كافة القطاعات على التوازي لتحقيق طفرة تنموية كبيرة تضع الصعيد ومصر بكاملها في المكانة التي تستحقها، وتحقق للمواطنين في جميع ربوع الجمهورية دون استثناء الحياة اللائقة بهم دون ترك أحد خلف الركب وتعويض ما فات.

إن ما يميز الفترة الراهنة التي نعيشها، هو إيمان القيادة السياسية بقدرات المصريين وسعيها لتوفير البيئة المناسبة لهم ليحققوا انطلاقة كبيرة للحاق بركب العصر، وكذلك اقتناع القيادة المصرية بأهمية العلم وضرورة تبني أحدث التكنولوجيات وتعظيم القيمة المضافة، وعدم الاكتفاء بالحد الأدنى من الإنجازات، بل السعي لمنافسة أكثر الدول تقدما في كل قطاع من القطاعات.

وبدأت سلسلة افتتاحات المشروعات التنموية الكبرى في الصعيد والتي تضخ فيها الدولة 1ر1 تريليون جنيه سنويا منذ عام 2014 من مدينة أسيوط، حيث شهد افتتاح مجمع إنتاج البنزين بشركة أسيوط لتكرير البترول بمحافظة أسيوط، وهو أكبر مجمع بترولي في الوجه القبلي، ويهدف لتأمين إمدادات البنزين لأهالي محافظات الصعيد، وتوفير تكلفة نقله من معامل التكرير القائمة بالقاهرة والإسكندرية والسويس لمناطق الصعيد المختلفة.

كما افتتح السيسي، عددا من المشروعات التنموية شملت محطة مياه أبو قرقاص بالمنيا، ومحطة صرف صحي أبو شنب بالفيوم، وتوسعات محطة مياه دشنا، بالإضافة إلى مستشفى الأطفال التخصصي بالأقصر، ومستشفى سمالوط التخصصي، ومستشفى الكبد والجهاز الهضمي بجامعة المنيا، وتوسعات مستشفى طب أسنان بجامعة أسيوط.

ومن قنا، افتتح الرئيس السيسي، المجمع الصناعي بمدينة البغدادي بمحافظة الأقصر، والمجمع الصناعي بمدينة بياض العرب بمحافظة بني سويف، والمجمع الصناعي بالمطاهرة بمحافظة المنيا، والمجمع الصناعي بمحافظة قنا، والمجمع الصناعي بمدينة الغردقة بمحافظة البحر الأحمر، كما يجري العمل بخمس مجمعات صناعية أخرى.

– أطلقت الدولة مشروع لإحياء الريف المصري المليون ونصف المليون فدان.

– أمن مصر المائي: نجحت الدولة في إنهاء مشروعات بتكلفة 30 مليار جنيه لحماية أمن مصر المائي.

– نهضة التعليم: تم إنشاء أكثر من 3 ألالاف مدرسة فضلا عن تصميم وتنفيذ وإطلاق نظام التعليم المصري الجديد.

– قطاع البترول: افتتاح مشروع ظهر العملاق وإطلاق العديد من عمليات التنقيب.

-مصر بلا عشوائيات: تم تنفيذ ما يقرب من 1000 مشروع لتحقيق العدالة الاجتماعية وسكن كريم لجميع فئات المجتمع.

اما في مجال التعليم والمعلوماتية

– يكون المجتمع المصري مجتمعا مبدعا ومبتكرا ومنتجا للعلوم والتكنولوجيا والمعارف ويتميز بوجود نظام متكامل يضمن القيمة التنموية للابتكار والمعرفة،ويربط تطبيقات المعرفة ومخرجات الابتكار بالأهداف والتحديات الوطنية.

– يتمتع كافة المصريين بحياة صحية سليمة آمنة من خلال تطبيق نظام صحي متكامل يتميز بالإتاحة والجودة وعدم التمييز وقادر على تحسين المؤشرات الصحية عن طريق تحقيق التغطية الصحية والوقائية الشاملة والتدخل المبكر لكافة المواطنين بما يكفل الحماية المالية لغير القادرين ويحقق رضاء المواطنين والعاملين في قطاع الصحة لتحقيق الرخاء والرفاهية والسعادة والتنمية الاجتماعية والاقتصادية; ولتكون مصر رائدة في مجال الخدمات والبحوث الصحية والوقائية عربيًا وإفريقيًا.

– تستهدف إتاحة التعليم والتدريب للجميع بجودة عالية دون التمييز، وفي إطار نظام مؤسسي وكفء وعادل ومستدام ومرن وأن يكون مرتكزًا على المتعلم والمتدرب القادر على التفكير والمتمكن فنيًا وتقنيًا وتكنولوجيًا وأن يساهم أيضًا في بناء الشخصية المتكاملة وإطلاق إمكانياتها إلى أقصى مدى لمواطن معتز بذاته ومستنير ومبدع ومسئول وقابل للتعددية يحترم الاختلاف وفخور بتاريخ بلاده وشغوف ببناء مستقبلها وقادر على التعامل تنافسيًا مع الكيانات الإقليمية والعالمية.

– يكون هناك منظومة قيم ثقافية إيجابية في المجتمع المصري تحترم التنوع والإختلاف وتمكين المواطن المصري من الوصول إلى وسائل إكتساب المعرفة، وفتح الآفاق أمامه للتفاعل مع معطيات عالمه المعاصر، وإدراك تاريخه وتراثه الحضاري المصري وإكسابه القدرة على الإختيار الحر وتأمين حقه في ممارسة وإنتاج الثقافة على أن تكون العناصر الإيجابية في الثقافة مصدر قوة لتحقيق التنمية وقيمة مضافة للاقتصاد القومي وأساسا لقوة مصر الناعمة إقليميا وعالميا

المصادر تقارير التنمية لعام 2021 و2022 وبعض المواقع الالكترونية

قد تكون صورة ‏‏‏شخصين‏، ‏أشخاص يقفون‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏