انخفاض الضغط والإغماء والعصب الحائر المحير

دكتور جمال شعبان عميد معهد القلب الأسبق المرشح الدائم لوزارة الصحة

بدايةً الضغط المنخفض اللي هو أقل من ٩٠ مم
يعتبر نعمة لما بيكون دا الضغط العادي بتاع الشخص ومش مصحوب بأعراض الهبوط والدوخة وزغللة العين والإغماء

المشكلة لما بيكون الضغط طبيعي و فجأة ينخفض ويحصل هبوط في ضخ الدم وتراجع في الدورة الدموية
ويقل الدم الصاعد للمخ والنازل للأطراف فتقل درجة الوعي ويحصل زغللة او اسوداد في النظر والأطراف تتلج والعرق يزيد

وممكن يقع الشخص ويرتطم بالأرض وممكن يفقد الوعي كليًا أو جزئياً وتحصل إغماءة كاملة أو شبه إغماءة

المشكلة بتكون في العصب الحائر
اللي أنا ب أسميه العصب المحير
اللي ممكن يعمل انخفاض الضغط وتباطؤ في معدل ضربات القلب وربما يقل النبض لأقل من ٤٠ في الدقيقة وفي بعض الأحيان يحصل توقف لحظي في القلب أو لبضع ثوان vasovagal

ب أسميه العصب المحير لانه الي التحدي الاكبر
في امراض كهربا القلب وهناك بعض النظريات اللي بتفترض إنه من أمراض المناعة زي الروماتويد والذئبة الحمراء

واحيانا يكون انخفاض الضغط مع الوقوف ومعه تسارع في ضربات القلب حيث يؤدي الي خلال العصب الحائر الي فشل القلب في سحب الدم من الأطراف عكس الجاذبية الأرضية عند وقوف الشخص POTS

اختبار المنضدة المائلة يساهم لحدٍ كبير في تشخيص هذا المرض

مثل هؤلاء الأشخاص يحتاجون إلي
علاج دوائي
وسوائل وعصائر وشرب الماء
وارتداء الجورب الضاغط
تجنب التعرض لاشعة الشمس المباشرة
وتجنب الوقوف المفاجيء
أو الوقوف لمدة طويلة
وأحيانًا زراعة بطارية كهربية لتنظيم كهرباءالقلب والوقاية من الإغماء أو السقوط