بعد غياب عامين

بعد غياب عامين، عاد الفرح ليطل من جديد علي بيروت، مع مهرجان الزمن الجميل

 

كتبت / ولاء مصطفى

بيروت كانت على موعد مع اضخم حدث فني اجتماعي، والاول من نوعه بعدما هجرتها المناسبات العامة، وكازينو لبنان ازدان ب الأضواء، ولبس حلّة العيد مع النجوم الذين توافدوا تباعا على سجادته الحمراد ليلة السبت الفائت، حيث انتشرت وسائل الإعلام اللبنانية والعربية لتغطية الحدث، وتولت المذيعة كارين سلامة إجراء اللقادات مع النجوم لصالح المؤسسة اللبنانية للإرسال التي نقلت عبر شاشتها المهرجان بدءا من تحضيراته مرورا بالسجادة الحمراء وصولا الي الحفل الذي أقيم في صالة السفراء وقدّمته المذيعة كارلا حداد.

عشرون مكرما، منهم من غاب لظروف صحيّة صعبة منعته من الحضور، فأصر رئيس المهرجان علي تكريمه ولو في منزله أو حتى في المستشفى التي يُعالج فيها، ومنهم من حضر الي لبنان خصيصا بعد طول غياب مثل الاعلامية مريم شقير أبو جودة،والفنانة مادلين طبر بالإضافة الي فنانين من سوريا ومصر.
بدأ الحفل الذي إتسم بالفخامة والإبهار بأغنية وطنية قدمتها الفنانة تانيا قسيس، وبدأ بعدها تكريم الفنانين الذي تميز هذا العام بإطلاق مجسم جديد لمناسبة الذكرى الخامسة لانطلاقة المهرجان، والتي تسلمها ايقونات الفن العربي كما إرتأت لجنة المهرجان تسميتهم.
وكان لافتا أيضآ المحطات الغنائية التي كانت ولا تزال عالقة في أذهان الناس للفنانات ماري سليمان، جورجيت صايغ ومايا يزبك…ولا ننسى غناد أمير الطرب العربي هاني شاكر الذي بكى تأثرا لحظة تكريمه وتمنى للبنان عودته لسابق عهده ، ولم يفته أن يقدم اغنية للبنان بعد انتهاد الحفل وقطع قالب الحلوى..جدير ذكره ان المؤسسة اللبنانية للإرسال سبث الحفل ليلة الخميس في ١٦ حزيران الجاري.