التراس يلتقى مساعد وزير خارجية تايلاند للشرق الأوسط

 

 

 امل كمال

 

أعرب الفريق “عبد المنعم التراس” رئيس الهيئة العربية للتصنيع عن اعتزازه بزيارة “دارم بونثام ” مساعد وزير خارجية تايلاند للشرق الأوسط، وبحضور “بوتابورن ايوتوكسان” سفير مملكة تايلاند بالقاهرة.

جاء هذا خلال زيارة وفد من كلية الدفاع الوطنى التايلاندى، وأوضح “التراس” أن هذه الزيارة تمثل فرصة هامة لتعزيز الصورة الحقيقية عن إمكانيات الصناعة المصرية، وتطورها فى إطار الجمهورية الجديدة.

وفى هذا السياق، أكد “التراس” على أهمية تنفيذ توجيهات الرئيس “عبد الفتاح السيسى” بتعزيز التعاون والتكامل مع الأشقاء بالدول الصديقة، مشيرا أن العربية للتصنيع تحرص على تحقيق التواصل وتبادل الخبرات مع كافة الدول الصديقة وتدريب الكوادر البشرية بأحدث نظم التدريب الرقمية الحديثة.

تناول اللقاء، استعراض تاريخ تأسيس العربية للتصنيع ودورها القومى كإحدى نتائج إنتصارات حرب أكتوبر، ودورها فى تلبية احتياجات الأشقاء العرب والأفارقة والدول الصديقة من الصناعات الدفاعية والمدنية، والإشارة إلى استراتيجية الهيئة العربية للتصنيع لتدريب الكوادر البشرية وتعميق التصنيع المحلى ونقل وتوطين التكنولوجيا الحديثة، بالشراكة مع كبريات الشركات العالمية فى العديد من مجالات الصناعة ومشروعات التنمية الشاملة.

وحرص الفريق “عبد المنعم التراس” على فتح حوار مفتوح مع الوفد التايلاندى، أشار فيه، لرؤية مصر المستقبلية 2030، وخطط العربية للتصنيع لتعميق التصنيع المحلى وتوطين التكنولوجيا وتعزيز الإقتصاد الرقمى ومشروعات الطاقة المتجددة ووسائل النقل الذكى والإلكترونيات ومشروعات التنمية المستدامة الخضراء.

كما أوضح “التراس” أن العربية للتصنيع تمثل الظهير الصناعى للدولة المصرية لتوطين التكنولوجيا والتصنيع والتطوير وفقا لمعايير الثورة الصناعية الرابعة، مؤكدا أن الهيئة تضع جميع خبراتها وإمكانياتها البشرية والتكنولوجية للتعاون والشراكة مع كبرى المؤسسات والمستثمرين فى مجالات التصنيع المختلفة، ووفقا لأحدث آليات التصنيع الرقمى الذكى.

وفى سياق متصل، أعرب “دارم بونثام “,عن تقديره للهيئة العربية للتصنيع القلعة الصناعية العريقة بالمنطقة الإفريقية والعربية، مشيرا لحرص تايلاند على تطوير العلاقات الثنائية، والترحيب بالمستثمرين المصريين فى كافة المجالات واستغلال الطاقات والثروات غير المستغلة، وبحث عقد شراكات مشتركة طويلة الأجل فى كل مجالات الصناعة وتدريب وتنمية مهارات الكوادر البشرية والتحول الرقمى ونقل المعلومات والمشاركة فى تنفيذ المشروعات التنموية وفقا لمعايير الجودة العالمية، معربا عن تمنياته للشعب المصرى بالمزيد من التقدم والازدهار.