الرئيس الروسى: سنعزز قواتنا المسلحة بأسلحة جديدة انطلاقا من المخاطر المحتملة

محمد حسونه
أعلن الرئيس الروسى فلاديمير بوتين، اليوم الثلاثاء، أن بلاده ستواصل تعزيز قواتها المسلحة انطلاقا من المخاطر المحتملة وتزويدها بالأسلحة الجديدة.
وقال بوتين – في كلمة ألقاها خلال لقائه مع خريجي الأكاديمية العسكرية في موسكو – إن صاروخ “سارمات” الباليستي العابر للقارات سيدخل الخدمة القتالية نهاية العام الحالي.
من جانبه، أكد وزير الدفاع الروسي، سيرجي شويجو، أن المقاتلين الروس يدافعون عن مصالح روسيا داخل البلاد وخارجها، مشيرا إلى أن هناك عددا كبيرا من الضباط والعسكريين قد اكتسبوا مهارات قتالية عالية.
وأشار شويجو إلى أن قيادة روسيا يجب أن تكون على يقين بأن العسكريين يدافعون عن مصالح روسيا الاستراتيجية.
من ناحية أخرى، قال سفير روسيا لدى ألمانيا، سيرجي نيتشايف، إن حالات “الروسوفوبيا” (رهاب الروس) التي ظهرت في الفترة السابقة بألمانيا بدأت بالاختفاء.
وأضاف السفير “أن عدد الشكاوى المقدمة إلى وكالات إنفاذ القانون في ألمانيا فيما يتعلق بالروسوفوبيا وصل إلى 200 شكوى في الأسبوع، بالإضافة إلى الشكاوى التي قدمها المقيمون الروس في ألمانيا إلى السفارة الروسية”.
وتابع نيتشايف: “أن ذلك بدأ في الاختفاء ليس فقط بسبب فعالية جهودنا، وإنما كذلك إلى حقيقة أن السياسيين الألمان فهموا خطورة هذه القضية، وأن التمييز على أساس الجنسية يثير كل أنواع الذكريات المزعجة”.
ووفقا للدبلوماسي الروسي، فإن السياسيين العقلاء في ألمانيا بدأوا في الإدلاء بتصريحات مناسبة مفادها أن مثل هذه التصرفات غير مقبولة، وكنتيجة لذلك اختفت قضايا الروسوفوبيا.
وبحسب وزارة الخارجية الروسية، فقد تلقت السفارة الروسية في برلين، اعتبارا من بداية مارس 2022، وحتى الأول من يونيو الجاري أكثر من 800 شكوى، بشأن انتهاكات حقوق المواطنين الناطقين بالروسية في ألمانيا.
وبحلول نهاية شهر مارس الماضي، قال رئيس الدائرة الفيدرالية للشرطة الجنائية الألمانية، هولجر مونش، إنه يتم تسجيل ما لا يقل عن 200 جريمة ضد المواطنين الناطقين بالروسية في ألمانيا أسبوعيا، تتضمن الإهانات والتهديدات وصولا إلى العنف الجسدي، والأضرار التي تلحق بالمنشآت.
من جهة أخرى، أكدت السلطات لوجانسك (المعلنة من جانب واحد) مواصلة تقدم قواتها نحو مدينة “ليسيتشانسك”، مشددة في الوقت نفسه على أن قواتها تمكنت من تطويق الكتائب الأوكرانية في مدينتي “جورسكويا” و”زولوتويا”.
وأفادت سلطات لوجانسك بأن هذه التطورات تأتي عقب سيطرة قواتها بدعم من الجيش الروسي على بلدة توشكوفكا الواقعة جنوبي مدينة سيفيرودونيتسك شرقي أوكرانيا، مشيرة إلى الجيش الأوكراني تكبد خسائر تقدر بنحو 25 عنصرا خلال الساعات الماضية.
يأتي هذا في الوقت الذي أفاد فيه المتحدث باسم شرطة لوجانسك تحقيق مكاسب ميدانية وصفها بـ”المهمة” على محور بوبا سنايا.