خناقة شوبير والطيب

خناقة شوبير والطيب تثير استياء رواد مواقع التواصل الاجتماعي

 

كتب أحمد عبد الحميد

شهدت الساعات القليلة الماضية حالة من الاستياء والاستغراب بين رواد السوشيال ميديا بسبب استمرار الإعلاميين أحمد شوبير وأحمد الطيب في حالة التلاسن والهجوم المتبادل بينهما على مواقع التواصل الاجتماعي.

وندد عدد كبير من المتابعين بالأسلوب المستخدم بين الطرفين في عملية التلاسن، ووصفوه بأنه لا يليق بهم ومن المفترض أن يكونوا قدوة للشباب بدلا من هذه الألفاظ التي خرجت منهم على صفحاتهم الشخصية.
كما اعتبر البعض أن حالة التعصب بين الجماهير مصدرها الأساسي كبار النجوم حيث إن الخلافات بينهما تصل لحد التوتر العنيف ، وهو ما يستدعي تدخل الجماهير لمناصرة طرف ضد آخر وهو ما يزيد من حالة التعصب وهو ما ينطبق على حالة شوبير والطيب بعد تدخل جماهير الأهلي والزمالك في هذا الصراع.خلاف قديم
يذكر أن هناك خلافا سابقا بين شوبير والطيب تسبب في قيام سمير صبري المحامى برفع دعوى قضائية، للمطالبة بمنع ظهور أحمد شوبير والمعلق الرياضي أحمد الطيب على جميع وسائل الإعلام، حيث اختصمت الدعوى المودعة برقم 54705 لسنة 70 قضائية أحمد شوبير وأحمد الطيب ورئيس مجلس الوزراء وغرفة صناعة الإعلام وهيئة الاستثمار، وذكرت أن مهزلة ارتكبت بتاريخ 29 مايو 2016 على شاشة إحدى الفضائيات التي استضافت المطعون في ظهورهما، وتدنيا في مستوى الحوار بالتلفظ بألفاظ خادشة للحياء العام ومنافية للأخلاق انتهت بالتراشق وقيام شوبير بإلقاء المياه في وجه الطيب، ثم ارتفعت وتيرة البذاءات على الشاشة والتعرض للأعراض إلى أن تبادلا الشجار فقرر مقدم البرنامج قطع الإرسال.

قد تكون صورة ‏‏شخصين‏ و‏نص‏‏