محافظ الفيوم يبحث مع المسئولين

محافظ الفيوم يبحث مع المسئولين سبل الارتقاء بالمنظومة الصحية وتحسين الخدمات المقدمة

 

الفيوم – احمد العجماوى

عقد الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، إجتماعاً موسعاً، مع مسئولي القطاعات الصحية بالمحافظة، لاستعراض الأنشطة والخدمات الصحية المقدمة، وبحث سبل التعاون المشترك، للارتقاء بالقطاع الصحي، وتوفير سبل الرعاية الطبية والعلاجية لجميع أهالي المحافظة.

جاء ذلك بحضور الدكتور محمد عماد نائب المحافظ، واللواء عبدالفتاح تمام سكرتير عام المحافظة، والمهندس أيمن عزت السكرتير العام المساعد، والدكتورة ميرفت عبدالعظيم عضو مجلس النواب، والدكتور حاتم جمال وكيل وزارة الصحة، والدكتور سيف الدين عبدالشكور مدير عام فرع التأمين الصحي بالمحافظة، والدكتور محمد مصطفي الدمرداش مدير مستشفي الفيوم العام، والدكتورة دينا كرم مدير مستشفي التأمين الصحي.
تم خلال الاجتماع مناقشة، التحديات التي تواجه القطاع الصحي، وبحث آليات التغلب على تلك التحديات لتحسين نوعية الخدمات الطبية والعلاجية المقدمة للمرضى.
وأوضح محافظ الفيوم، أن القطاع الصحي يأتي في مقدمة أولويات القيادة السياسية والحكومة المصرية، لارتباطه الوثيق بصحة الإنسان، مؤكداً علي أهمية تعظيم سبل التعاون والتكامل، بين كافة الجهود، لتحقيق تقدم ملموس في مستوى الخدمات الصحية بمختلف أنحاء المحافظة.
ووجه المحافظ خلال الاجتماع، بتوزيع أيام الطوارئ بين مستشفيات مديرية الشئون الصحية، وفرع التأمين الصحي، والمستشفيات الجامعية بالمحافظة، وذلك لتنفيذ خطة المحافظة لاستقبال حالات الطوارئ والحوادث وتوفير الرعاية الصحية الكاملة لها.
وشدد “الأنصاري” علي ضرورة تكثيف العمل بأقسام الطوارئ والعظام، والحضانات، بكافة المستشفيات، وزيادة إجراء العمليات للمرضي لتقليل قوائم الانتظار.
كما ناقش الاجتماع، آليات تشغيل مدارس التمريض القائمة على فترتين، إحداهما صباحية للبنات، والأخري مسائية للبنين، وذلك لمضاعفة أعداد الخريجين بتلك المدارس، لمواجهة احتياج المستشفيات والوحدات الصحية والمراكز الطبية الحضرية لأطقم تمريض إضافية.
وخلال الاجتماع وجه “الأنصاري”، بضرورة التنسيق بين مديرية الشئون الصحية، وفرع التأمين الصحي، في التعامل مع حالات أنيميا الأطفال.
كما تم مناقشة، توفير أراضي للمنشآت الصحية التي سيتم تنفيذها ضمن المرحلة الثانية من المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” والتي ستشمل مركزي الفيوم وطامية.

قد تكون صورة ‏‏‏‏٦‏ أشخاص‏، ‏أشخاص يجلسون‏‏ و‏أشخاص يقفون‏‏