العودة

رنا العربي
اليوم أعود مجدداً لكتابة خواطري ،أعود للبوح بما اكمنه بداخلي، لقد أشتاق قلمي لوصف ما أشعر بِه، تلك الفترة
مرت كسرعة البرق لكنها تركت بداخلي شيئاً لن أُود أن
أتذكره، ربما حُزنا من المقربين ليومي، ربما سعادة برؤيت
من سلب قلبي دون مقاومة مني، ربما تركت لي شعوراً
بأنني قوية رغم دموعي التي تتساقط كل ليلة كأمطار ديسمبر، كل ما أعلمه أنني أصبحت جيدة للغاية في كتمان
كلماتي، وشعوري إيضًا…اليوم أشعر بأنني أعود للحياة لأن
الكتمان دون البوح كان يكاد أن يجعل قلبي يتوقف فأنا
أعشق الكتابة لأنها تصف ما بداخلي وداخل كل من يقرأ
الٱن، هناك من يبكي حزنًا، خذلانًا، اشتياقًا، وهناك من يبكي مُعلنًا عن إستجابة الله لدعائه الدائم في السجود