رساله علي جدار القلب

“رساله علي جدار القلب”
بقلم/وفاء حسن صالح
عبست الأقدار بوجه أيامي ,
تلك الأيام التي ثقلت علي انفاسي.
فقد كانت ابتسامتي موقره بفاهي ,
لا سبيل لينال غدرٍ ومضه ثغري.
عذت بك ربي من أنين اغترابي,
فسكن الاغتراب جميع أوصالي.
مضي العمر بي أتأمل نجاتي,
فصار الأمل سراب بحياتي.
أيا زخات المطر تراقصي,
لعله بقطراتك تلين يابسات فؤداي.
احببت الحب في رحاب وصالي,
فكان الوصال بعتمه ظلامك عقابي.
تلك العتمه الملعونه كست وجداني,
كلصً بجوف الليل عسعس فأضناني.
لا أجور علي قلبٍ في يومٍ هجاني,
فهجاءه لن يطول هامه في العلياء مكاني.
نقشت علي جدران القلب مناجاتي,
لكن نزيف الدمع محا كل رسالاتي.
هائمه أنا ..استنشق بأنفاسك عطري,
حقاً أهذا أريچ عطرك؟
ام هو سكره خمرٍ ؟
تلفحني لتسبق سباتي,
سُباتٍ جميل غفوته بليلي,
ولم أُدرك بعده شمس صباحي.