في عيد الأب

رنا قلفة

في عيد الأب
كل عام وأنا لست بخير
هذا هو عيدك العاشر
وأنا لم أحتفل معك
لماذا تأخرت عن موعد
الحفلة ؟
من سيرتدي القميص الأبيض الذي اشتريته لك
لا تتأخر واجعلني عطرك المفضل عطر
به ملابسك الجديدة
فأنا كالفراشة التي
تزورك في كل مساء
وتحوم حول قبرك
في كل عيد أحضر لك قالب الحلوى
كتب عليه
كل عام وأنت رجلي
المفضل
فنجان قهوتك في كل صباح يبحث عنك
في كل أرجاء المنزل
فأين أنت ؟
فأنا أعلم بأنك لا تحب القهوة باردة
كم أنا مشتاقة لكفك
الأسمر
ضع يدك على رأسي
فلماذا لم تترك يدك عندي قبل أن ترحل ؟
كم أتمنى أن أراك لمرة واحدة كي أقبل جبينك الأسمر
هذا هو عيدك العاشر
وأنت لست معي
تعالى يا حبيبي فالشموع في كل عيد ترتجف وتبكي
تريد أن تنطفئ وانت
لم تأت
في كل عيد ياأسمري أشتاق لوجهك الطيب فأنا أحبك جدا
والموت هو من كان يحبك أكثر مني
نم يا حبيبي
بعد اليوم لن تشعر بالألم
الراحة والرحمة لك
والصبر لي
نم يا حبيبي
اغمض عينيك حتى تكون آخر صورة رأيتها هي ملامح وجهي
الكاتبة والصحفية السورية رنا قلفة