تليكتابة… بفلوسي

 

بقلم _أسامة بدر

شاهدنا جميعاً مسرحية وجهة نظر للفنان القدير محمد صبحي وكانت هذه الرواية تُعبر عن عدة وجهات نظر عن واقعنا .

تعالوا نتذكر مشهد من مشاهد هذه الرواية يًعبر عن مواقف نجدها في حياتنا .

نتذكر جميعاً المشهد الذي طلب فيه من الجني أن يكون لديه ثروة وقصر وخدم وكان لهذا المشهد كلمة مشهورة وهي ….. بفلوسي يا ….
أكيد نتذكر جميعاً هذه الجملة .

واقع هذه الجملة في حالات الطلاق له أثر كبير وأيضا للأنسات التي تعدت سن الزواج بسبب كلمة بفلوسي .

تعالوا ننقاش كلمة بفلوسي للأنسات أولا

في مجتمعنا المصري يوجد أنسات وسيدات تعمل والغريب إنهم يعملون في كل مجالات العمل ولأن حديثنا في هذه الفترة عن الطلاق إليكم ما يلي .

أنسة تعمل في مؤسسة وتتقاضي مبلغ ما كل شهر هو عبارة عن راتب وترفض الزواج بالرغم من أن لديها القدرة علي العيش عيشة مريحة جدا ، ونجدها ترفض وهنا السبب أن من تقدم لها راتبه الشهري أقل من راتبها وهذه الحالة معها الحق ولكنها قد تظل أنسة .

يُمكننا القياس هنا علي كل الفئات فنجد أنسات تعمل في مؤسسات كبيرة وأنسات تعمل في محطات تموين السيارات وبالطبع كل فئة يتقدم لها من أشباه الرجال ما يناسبهم.

كل ما يهم الأنثي توفير النقود التي تساعدها علي الحياة ومتطلباتها وعندما تعمل الأنثي وترغب في الزواج ترغب في رجل قادراً علي تحقيق طموحاتها .

سيدة تعمل وتشقي كي تُربي أبنائها وتجد أن لديها زوج يكتفي فقط بالمشاهدة وليس هذا فحسب بل يتشرط عليها في طلباته ولا يكتفي بذلك بل يطلب منها مزاجه أيضا وهو ما يتعاطاه من مُكيفات تجعل مزاجه رائق .

هنا نجد قرار الأنسات صحيح وإلا كانت التجربة ستلقي نفس المصير .

سيدة تزوجت وهي لا تعلم إنها قد تزوجت من رجل بالبطاقة فقط كلمة مدونة في إثبات الشخصية ولا تُمثل كلمة رجل بالنسبة له أي شيء هو يري نفسه فقط ولا ينظر لأي شيء سوي أشياء محدده .

نوع الوجبات أو الأكل
متعة الزواج من خلال غرفة النوم
الجلوس علي المقاهي مع الأصدقاء .

هل هذا رجل ؟

بالطبع لا
يتزوج من فتاه تتقاضي راتب أعلي منه ولا يستطيع أن يوفر لها الحد الأدني من المعيشة مُتكلا عليها في كل شيء وما يتقاضاه هو ينفقه علي نفسه ويترك للبيت الفتات أي القليل جداً من النقود .

هذه الفئة هم ليسوا رجال ولا أنصاف رجال ولا حتي أرباع الرجال هم فقط فئة لا تستحق الحياة لأنهم فئة أنانية ترغب في كيفية توفير المتعة لنفسها فقط ولا تتحمل المسؤولية .

عندما تطلب منه زوجته الطلاق تجد في المناقشة كلمة بفلوسي مثل أنت عايش بفلوسي أو عايش علي حسابي وهنا عندما نسمع هاتين الكلمتين تيقن أن هذه السيدة فاض بها الكيل .

سيدة أخري تطلب الطلاق لنفس السبب ولكن بأسلوب مختلف حيث أن مؤشرات الحياة كانت تُضيء لها من البداية ضوء أسود يُعبر عن ما هو قادم فتكون الكلمات عند الإستماع للمشكلة ( هو غير قادر علي التكفُل بطلبات الحياة ) وهنا الإستشعار بالمستقبل جعلها تتخذ هذا القرار .

ينتُج عن هذا ضياع بيت وأسرة بسبب أنانية رجل يرغب في الحياة أن يعيش لنفسه فقط .

وهنا قرار الأنسات بعدم الزواج من رجل راتبه أقل من راتبها أو رجل أقل منها ماديا حتي وإن كانت لا تعمل فهو قرار صائب وسليم .

الأنثي ترغب في رجل يتحمل مسؤولية كل شيء .

بفلوسي كلمة صادمة للرجل الحقيقي الذي يعتز برجولته فعندما تنطقها زوجته ويقرر هو الإنفصال تجده يرعي أولاده ويقدم لهم الرعاية قدر إستطاعته ولكن أشباه الرجال يكون قرار الطلاق في يد زوجته ولايكتفي بذلك بل تجده يُصر كل فترة أنه يرغب في العودة لزوجته بحجة الأولاد وهو يعلم جيدا أن عودته الغرض منها النعيم والمتعة بحياة وأنثي .

نصيحة لكل شاب مُقبل علي الزواج يجب عليك إختيار الأسرة المناسبة لك والتي تُناسب إمكانياتك المادية .

هل يأتي الطلاق بسبب العُذر الشهري للمرأة
مقالي القادم في هذا الموضوع فتابعوني .

تليكتابة جديدة ولقاء يتجدد معكم أن شاءالله