مقالات

رؤى دكتور سَــــيْد غُنــــيْم زميل أكاديمية ناصر العسكرية العليا

مقارنة بين التصريحات الروسية في أوكرانية المدة من يناير إلى يونيو 2022 30 يونيو 2022 أولاً: كما ورد بمقال بوتين المطول الصادر في يوليو 2021 1- وصف بوتين الروس والأوكرانيين على أنهم “شعب واحد”. 2- أشار بوتين إلى أن الغرب أفسد أوكرانيا وأخرجها من فلك روسيا من خلال “تغيير قسري للهوية”. 3- أعلن بوتين عن قراره بنية الاعتراف بولايتي دونيتسك ولوهانسك دولتين مستقلتين، بينما ألقى بظلال من الشك على سيادة أوكراني عليهما. ثانياً: في ديسمبر 2021: في ديسمبر 2021 قامت روسيا بحشد قواتها على حدود أوكرانيا معلنة حدة خطابها تجاه أوكرانيا، موجهة رسالة ردع في إطار الإعداد لشن عملية عسكرية محدودة على أوكرانيا، وأعلن بوتين عن مقترح اتفاق أمني شامل مع الناتو، مقابل تحقيق ثلاث مطالب، وهي: 1. العمل على تخلي أوكرانيا ودول أخرى عن رغبتها في الانضمام لحلف الناتو وأي تحالف عسكري آخر. 2. وقف جميع الأنشطة العسكرية من قبل الولايات المتحدة والناتو في شرق أوروبا وآسيا الوسطى. 3. انسحاب قوات الناتو من شرق أوروبا وكما كان الوضع قبل عام 1997. ثالثاً: كما ورد بتصريحات بوتين قبل الحرب في فبراير 2022: 1- في مؤتمر صحفي مع المستشار الألماني الجديد أولاف شولتس في 16 فبراير، كرر بوتين أن أوكرانيا تنفذ “إبادة جماعية” ضد الناطقين بالروسية في منطقة دونباس، ودعا إلى حل النزاع من خلال اتفاقية مينسك للسلام، وكرر لغة خطابية استُخدمت كسبب لضم القرم. 2- بعد أقل من أسبوع، بعد أن وافق مجلس الشيوخ في البرلمان الروسي على نشر قوات عسكرية خارج البلاد في 22 فبراير، قال بوتين للصحفيين إن اتفاقيات مينسك للسلام “لم تعد موجودة”، مضيفًا: “ما الذي يجب تنفيذه إذا كان لدينا اعتراف بهذين الكيانين؟”، وهنا يقصد ولايتي دونيتسك ولوهانيسك. رابعاً: مما ورد في خطاب بوتين يوم 21 فبراير 2022 “أبدأ من حقيقة أن أوكرانيا تأسست بالكامل من قبل روسيا، حتى من قبل روسيا البلشفية الشيوعية. بدأت هذه العملية فور ثورة 1917.” “الفساد مستشري ولا يوجد قضاء مستقل في أوكرانيا، كما أن الولايات المتحدة متوغلة في أراضيها، فضلاً عن تأكد نية أوكرانيا لامتلاك أسلحة نووية، بجانب المعامل البيولوجية الأمريكية في أراضيها وهو ما يجب التصدي له”. “يتغير الردع والرئيس، إلا أن الصفات القومية المتشددة لهذا النظام لا تتغير. وهو يتطابق مع الانقلاب عام 2014، وحينها وقفوا على مسار العنف والدماء واللا قانون، والحل فقط عبر الهجوم العسكري على دونباس. في هذا الصدد، أود أن نتخذ القرار الذي نضج منذ فترة طويلة، والاعتراف الفوري بسيادة جمهورية لوهانسك الشعبية وجمهورية دونيتسك الشعبية. وأطالب الجمعية الفيدرالية في روسيا والاتحاد الروسي على توقيع اتفاقيات الصداقة والتعاون مع هاتين الجمهوريتين. هاتين الوثيقتين سيتم التوقيع عليهما في الوقت القريب. من احتل السلطة في كييف، نطالبه بالوقف الفوري للعمليات العسكرية وإلا فإن المسؤولية عن استمرار النزيف في هذه المنطقة سيقع على عاتق هذا النظام في أوكرانيا. أعلن هذه القرارات اليوم وأعول على دعم من سكان روسيا.” خامساً: مارس 2022: 1- 16 مارس: أشاد بوتين خلال تصريحات متلفزة بالعملية العسكرية في أوكرانيا التي “تسير بنجاح، بما يتوافق بدقة مع الخطط الموضوعة مسبقا”، مؤكدا مرة جديدة أنه لا يسعى إلى “احتلال” البلد الجار. 2- 18 مارس: بوتين يكشف عن مطالبه في مكالمة مع أردوغان تضمنت مطالب روسيا في فئتين كالآتي: – الفئة الأولى: أن تقبل كييف بضرورة أن تكون محايدة وألا تتقدم بطلب للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي “الناتو”، وقد أقر الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، بهذا بالفعل. وأنه يتعين على أوكرانيا قبول عملية نزع سلاح للتأكد من أنها لا تشكل تهديدا لروسيا، كما يجب أن تتوافر حماية للغة الروسية في أوكرانيا، وما أطلق عليه “اجتثاث النازية”. – الفئة الثانية: يرغب بوتين في إجراء مفاوضات وجها لوجه مع زيلينسكي قبل التوصل إلى اتفاق بشأن هذه النقاط. وفي المقابل كان زيلينسكي قد أعلن بالفعل استعداده للقاء الرئيس الروسي والتفاوض معه. وهي متطالب تتعلق بالاعتراف بانفصال جمهوريتي لوهانيسك ودونينسك في إقليم دونباس شرقي أوكرانيا، التي انفصلت مناطق منها بالفعل عن أوكرانيا والتشديد على هويتها الروسية، واعتراف أوكرانيا بسيادة روسيا على شبه جزيرة القرم. سابعاً: مايو 2022: 16 مايو: بوتين: انضمام فنلندا والسويد إلى الناتو لا يمثل تهديدًا لروسيا.. لكن توسع الحلف في أراضيهما سيؤدي إلى رد. 20 مايو: روسيا تعتزم تشكيل 12 قاعدة عسكرية على حدود فنلندا والسويد ثامناً: يونيو 2022: 10 يونيو: برر بوتين العملية العسكرية في أوكرانيا بالقول إن بلاده تحاول الآن استعادة “أراضيها الأصلية”، تماما كما فعل حاكم روسيا بطرس الأكبر في بداية القرن الثامن عشر. 30 يونيو: أوضح فلاديمير بوتين ، ردا على أسئلة الصحفيين خلال القمة السادسة لبحر قزوين في عشق أباد ، سبب اختلاف انضمام السويد وفنلندا إلى الناتو عن انضمام أوكرانيا إلى الحلف. ووفقا له ، فإن الفارق هو أن روسيا “ليس لديها مثل هذه المشاكل مع السويد وفنلندا ، والتي ، للأسف ، مع أوكرانيا” – “لا توجد قضايا إقليمية ، ولا نزاعات”. كما أجاب بوتين على سؤال حول أهداف “العملية الخاصة”: كرر أن “هذا هو تحرير دونباس وحماية هؤلاء الأشخاص وتهيئة الظروف التي تضمن أمن روسيا نفسها”. ورفض الحديث عن التوقيت. رئيس معهد شؤون الأمن العالمي والدفاع – أستاذ زائر بالناتو والأكاديمية العسكرية ببروكسل المصادر: – مصادر خاصة. – مصادر معلنة دولية. نص خطاب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (وثيقة) https://www.aa.com.tr/ar/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1/%D9%86%D8%B5-%D8%AE%D8%B7%D8%A7%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A6%D9%8A%D8%B3-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D9%88%D8%B3%D9%8A-%D9%81%D9%84%D8%A7%D8%AF%D9%8A%D9%85%D9%8A%D8%B1-%D8%A8%D9%88%D8%AA%D9%8A%D9%86-%D9%88%

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى