الماضي والحاضر

نزهان الكنعانى

عَجَبي على هذا الزمانِ بهِ أرى
ما كنتُ أحسبُها الكبائرَ في الورى
قد زلَّ في ممشاهُ يرتجفُ الخُطى
ويسيرُ في طولِ الدروبِ تَعَثُّرا
إذ يرتدي ثوبَ المنافعِ كسوةً
أنّى رأى بالجيبِ تِبراً أصفرا
قِيَمُ المباديءِ سلعةٌ في كفِّهِ
فَلَكَمْ و كَمْ قد باع فيها واشترى
من ثمَّ أجدَبَتِ المروجُ بدارنا
واصفَرَّ وَجهُ الأرضِ في مغنى الثرى
لِتَلوكَ طعمَ المرِّ دوماً مُضغَتي
قد تاقتِ الأعذاقَ طعماً سُكَّرا
ما عادَ طولُ العيشِ يسعدني لكي
أحظى بأيّامِ الهناءِ وأَظفُرا
فلسوفَ ألتمسُ الإعانةَ والرجا
من واهبٍ يهبُ المناقبَ والذُرى
علّيْ أنالُ سعادتي وبها أرى
زمني الذي يهبُ الملاحمَ مِنبَرا
………..
الشاعر نزهان الكنعاني