مجلس جامعة المنيا” يتفقد الأعمال الإنشائية للجامعة

المنيا/انتصار شاهين
قام الدكتور مصطفى عبد النبي عبد الرحمن، رئيس جامعة المنيا، يرافقه الدكتور عصام فرحات، نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، وأعضاء مجلس الجامعة من السادة عمداء الكليات، ومدير مركز ضمان الجودة والاعتماد، والمدير التنفيذي للمعلومات، وأمين عام الجامعة، بجولة تفقدية لجامعة المنيا الأهلية، لمُتابعة الموقف التنفيذي وسير الأعمال الإنشائية الجارية، التي يتم إنشاؤها بحي الجامعات بمدينة المنيا الجديدة، والتي ستقدم خدماتها التعليمية لأبناء الإقليم، ويتم تنفيذها على مساحة 41.2 فدانًا، بتكلفة 2.2 مليار جنيها.
كان في استقبال وفد الجامعة، النقيب شريف صلاح، مسؤول الهيئة الهندسية للإشراف على المشروع، وطاقم العمل بالمشروع، والدكتور أبو هشيمة مصطفى، وكيل مؤسسين ومنسق عام جامعة المنيا الأهلية، ورئيس اتحاد طلاب الجامعة ونائبه، ومدير عام رعاية الطلاب، ومنسق عام الأنشطة الطلابية.
أكد رئيس الجامعة على ارتفاع معدلات التنفيذ في الانشاءات لتتجاوز نسبة الـ 85% من المستهدف تنفيذه، كما يجري حاليا الانتهاء من التشطيبات الداخلية النهائية وأعمال التأثيث ومستلزمات المعامل وفقًا للجداول الزمنية المحددة.
وأشاد رئيس الجامعة بالإنجاز الذي وصلت إليه نسب التنفيذ بجامعة المنيا الأهلية والتي بدأت أعمالها منذ منتصف نوفمبر من العام الماضي، والتي رُوعي في تصميمها بأن تكون مباني ذكية ومرنة في ضوء نموذج جامعات الجيل الرابع العالمية، لتقدم للمجتمع خريجين قادرين على مواجهة التحديات العلمية الجديدة، وإكسابهم المهارات الضرورية التي يتطلبها سوق العمل الحديث، والحد من سفر الطلاب للتعليم بالخارج.
وأضاف أن المساحات البنائية بالجامعة لم تتجاوز نسبة 11.5% من المساحة الإجمالية، وباقي المساحة مسطحات خضراء، وطرق بطول 1800متر، وأسوار بطول 1600متر، وتحتوي على أربع بوابات رئيسية، إلى جانب خزان مياه بسعة 1000متر مكعب وشبكات بنية تحتية بطول 1500متر، بالإضافة إلى الشبكات الكهربائية، والري، فضلًا عن توفير غرف تحكم متطورة إلكترونية تغطي الجامعة بالكامل، وأنظمة للتبريد والتكييف لكامل المباني.
وخلال الجولة تم استعراض منشآت الجامعة الأهلية والتي تضم المبنى الإداري، وبهوه الرئيسي، والذي يضم المكاتب القيادية العليا والإدارية وأعضاء هيئة التدريس، وغرف للاجتماعات، وقاعات للاحتفالات مزودة بمسرح، بالإضافة للمنشآت الخدمية للعملية التعليمية والبحثية وتشمل 6 مباني للقطاعات الطبية، والهندسية، والعلوم الإنسانية لتقديم خدمة تعليمية متميزة ومتنوعة تواكب العصر، وتُطبق أحدث الأساليب التكنولوجية والمنهجية في التعليم، لاحتوائها على فصول تعليمية ذكية ومعامل وغرف محاكاة طبية وجراحية وجميعها قاعات مرنة قابلة للتحديث وإعادة التوظيف، كما شملت الجولة تفقد المعامل وورش الانتاج، والموقع العام للجامعة.