سياحه وآثار

حقنة في العضل…. من داخل مقابر الأمراء بغرب أسوان

كتب نصر سلامة

عندما ينظر الإنسان إلى هذه الصورة ربما يعتقد أن ما تقوم به هذه السيدة هو إعطاء حقنة بالعضل لهذا الرجل المسجل صورتة أمامها ، بينما هي في الواقع تقوم بتقوية وتثبيت الألوان عن طريق مادة معينة تستخدم لهذا الغرض.

انها أعمال الترميم التي يقوم بها حاليا أخصائي الترميم بمقابر الأمراء بأسوان والتي ترجع إلى عصر الدولتين القديمة والوسطى.

تتميز مقابر الأمراء بأسوان بأنها المقابر الوحيدة على مستوى الجمهورية المحفورة في سفح جبلي مطل على نهر النيل على الضفة الغربية من مدبنة أسوان.

ويصل عدد هذة المقابر الي اكثر من 50مقبرة لحكام مدينة أسوان في مصر القديمة وتتكون كل مقبرة من مدخل يؤدى الي صاله وبعض الغرف الجانبية المسجل عليها نقوش وكتابات تخص صاحب المقبرة الي جانب مجموعة من الرسوم التي تمثل مناظر من الحياه اليوميه.

وتقع غالبا غرفة الدفن محفورة أسفل بئر علي عمق حوالي 30 مترا أسفل الجبل، حيث نجد تابوت صاحب المقبرة مسجل عليه تعاويز وادعية دينية كي تحفظة في العالم الاخر، كما يوجد أيضا ما نسميه بالاواني الكانوبية وعددها 4 أواني لحفظ احشاء المتوفي التي كانوا يستخرجونها منه أثناء عمليه التحنيط.

وتبقى مقابر الأمراء في غرب أسوان شاهدة على عظمة الحضارة المصرية القديمة عبر السنين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى