أدب

التقاء الأرواح … بقلم: نجلاء محجوب

 

بقلم: نجلاء محجوب

الأَرواح المتشابهة تتآلفُ من أولِ لقاء بينهما، ويشعر كُل منهما براحة نفسية شديدة أثناء الحديث، والكلمات تنساب دون تفكير، ومن غير ترتيب مسبق، يتحدثان بعفوية شديدة، وترتفع بعدها الحالة المعنوية، و يشعران بسعادة بالغة بمجرد انتهاء الحديث .

و تآلف الأرواح يحدث على شكل أعجاب أو لفت إنتباه، ومن ثم قد يتطور إلى بناء علاقة ما، تتطور إلى صداقة وربما أعمق من ذلك؛ تآلف الأرواح هو تلاقى في الطباع والمزاج، أو التركيب النفسي، و لا يحدث التلاقي بين الأرواح المختلفة في الطباع والأمزجة، أو التركيبات النفسية المعقدة، قال صلى الله عليه وسلم: «الناس معادن كمعادن الذهب والفضة، خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا، والأرواح جنود مجندة، فما تعارف منها ائتلف، وما تنافر منها أختلف». (رواه مسلم).

ففي هذا التآلف أنت تحب روحًا وتلك الروح تحب ما بداخلك، وهذا هو مبدأ تجانس الأرواح، مما يعني تدفق الحب بسهولة وانعقاده بلا تكلف أو مقدمات، سواء صار صداقة أو تطور إلي أكثر من ذلك التشابه الأخلاقي يولد تجاذبًا في الأرواح، ‏روح تحمل نفس المشاعر ‏ونفس الأفكار، ‏تذهل أحيانًا عندما تجد إنسان يشبهك في الروح إلي حد كبير و في هذا يقول علم النفس: – ‏( سبب عدم قدرتك على إخراج شخص ‏من تفكيرك هو أن الشخص ذاته يفكر بك أنه ‏تجانس الأرواح ) وإذا تطورت هذه المشاعر إلي مشاعر الحب، يعجبني ما كتبه دكتور مصطفى محمود رحمه الله في أن : ( الحب ثمرة توفيق إلهي وليس ثمرة اجتهاد شخصي، هو نتيجة انسجام طبائع يكمل بعضها البعض الأخر ونفوس متآلفة متراحمة بالفطرة..).

و على العكس تَمَامًا قد يشعرك الحديث مع البعض بانقباض، و تبحث عن كلمات لتتحدث بها ولا تجد، هناك ضجيج داخلك يأْمرك بالتوقف، وأن تنهِي حديثك مع الأخر، و تشعر أنك منْزعج، ثم تشعر بسوء حالتك النفسية. إذا تساءلت ولما حدث هذا، ببساطة تكون الْإِجابة، الْحواس لديها شعور بالِاخْتلاف الشديد، تنبهك بضوء أحمر انتبه، لا يوجد تشابه بينكما، فبعض الأرواح كارهة للأخر، تقترب و تتغلغل حتى الأعماق لتصيب الأخر بأذى ثم ترحل.

أعطانا الله سبحانه وتعالي قلب يشعر بالارتياح أو الانقباض، وأعطانا عقل يدرك الاختلاف، وعلينا أن ننتبه، و أن لا نناقض مشاعرنا بعدم الارتياح و نستمر في التحدثِ رغم الاختلاف، لأن حتمًا لابد في النهاية من الابتعاد، لأن الأرواح الْمتشابهة تتأَلَّف مع بعضها البعض، والأَرواح الْمختلفة تتباعد. وهذا سر من أسرار الوجود .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى