أخبار

رئيسة لجنة فتيات الكشافة السعودية: عملنا سيشهد نقلة نوعية لخدمة الحُجاج

 

كتب السيد عنتر

كشفت الأميرة سما بنت فيصل بن عبدالله بن محمد آل سعود، رئيسة لجنة فتيات الكشافة السعودية، أن هناك توجهًا لزيادة عدد المشاركات من اللجنة في معسكرات الخدمة العامة التي تُقيمها جمعية الكشافة العربية السعودية لخدمة حجاج بيت الله الحرام كل عام، وذلك وفق خطة متدرجة حددتها اللجنة لذلك الأمر.

وأوضحت أن مهمة لجنة فتيات الكشافة السعودية تتلخص في تنظيم دخول الحجاج والمراجعين في مستشفى الملك فيصل بمكة المكرمة وتوجيههم إلى العيادات والمختبرات الطبية والصيدلية وإرشادهم إلى وجهاتهم بعد مغادرتهم المستشفى، ومساعدة من يحتاج إلى المساعدة بنقله بواسطة العربات المتحركة، بالإضافة إلى مباشرة الحالات الإسعافية البسيطة.

وأفادت الأميرة “سما” أنه تم توزيع العضوات المتطوعات للعمل على مدار الساعة بالمستشفى وفق خطة زمنية معينة بالتعاون مع إدارة المستشفى؛ من أجل المساهمة في تقديم أفضل الخدمات على فترتين صباحية ومسائية.

في سياق متصل، أكدت الأميرة سما بنت فيصل بن عبدالله، أن المرأة السعودية تحظى باهتمام ورعاية القيادة الحكيمة، حيث منحتها كافة سبل التمكين الأمر الذي عزز من دورها في مختلف الميادين بما يتلاءم مع قدراتها الهائلة، وأصبحت تشاطر الرجل في خدمة المجتمع والوطن، وهو ما عزز من مكانتها بالمجتمع أكثر، وحققت معه نجاحات متنوعة في الكثير من المجالات.

وقالت خلال جولة قامت بها أمس في مستشفى الملك فيصل بمكة المكرمة لمتابعة أعمال اللجنة بالمستشفى في إطار أعمال معسكرات الخدمة العامة التي تُقيمها جمعية الكشافة العربية السعودية بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة: الاهتمام بكشافة الفتيات هو اهتمام مؤسسي سيشهد نقلة نوعية على مختلف الأصعدة وستجد فتيات الكشافة خلال الفترة القريبة القادمة مساحة أكبر في المشاركات الداخلية والخارجية، وكذلك ستشهد نمواً في تنمية العضوية، وهو ما يتسق مع رؤية المملكة 2030 التي اختصت بأولويات ومستهدفات ركزت على مشاركة المرأة السعودية الكاملة على كل الأصعدة.

وباركت رئيسة اللجنة الدعم والمتابعة والتوجيه الذي يجدونه من نائب رئيس الجمعية الدكتور عبدالله بن سليمان الفهد، حيث تم تسخير كل الإمكانات لتكون مشاركة فتيات الكشافة بما يتفق والدعم الذي تجده الفتاة السعودية في كل المجالات من حكومة خادم الحرمين الشريفين.

وباركت الجهود التي تقوم بها فتيات الكشافة بالتعاون مع أطقم مستشفى الملك فيصل، وهو ما يعكس الصورة الحقيقية للفتاة السعودية أمام ضيوف الرحمن، ويثبت تميزها وإسهاماتها الفاعلة في تنمية المجتمع، سائلة الله العلي القدير أن يبارك في جهود الجميع وأن يجعلها خالصة لوجهه الكريم.

يُذكر أن جمعية الكشافة قد جنّدت 400 كشاف وجوال وقائد من الجنسين للعمل مع وزارة الصحة ضمن أعمالها بمعسكرات الخدمة العامة، للعمل في مستشفيات وزارة الصحة ومراكزها الصحية في مكة المكرمة والمشاعر المقدسة بمنى وعرفات بتنظيم دخول الحجاج والمراجعين، وتنظيمهم وتوجيههم داخل العيادات، ومباشرة الحالات الإسعافية البسيطة، والمساعدة بنقلهم إلى وجهاتهم في حال احتاجوا إلى إرشاد لمخيماتهم في المشاعر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى