أخبار عالمية

مسؤول بالإتحاد الأوربي : إستئناف تصدير الحبوب الأوكرانية مسألة حياة أو موت

خميس حبيب  القاهرة

أعتبر مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الاثنين أن إستئناف تصدير الحبوب من أوكرانيا هو “مسألة حياة أو موت” وهناك “أمل” في التوصل إلى اتفاق هذا الأسبوع لفتح ميناء أوديسا.
وقال بوريل لدى وصوله إلى بروكسل لحضور اجتماع لوزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي مخصص للبحث في الحرب على أوكرانيا، إن “حياة عشرات آلاف الأشخاص تعتمد على هذا الاتفاق الذي يتمّ التفاوض بشأنه بين روسيا وأوكرانيا وتركيا والولايات المتحدة”، وفقما نقلت “فرانس برس”.
وأعلنت وزارة الدفاع الروسية، الجمعة، أن “وثيقة نهائية” ستكون جاهزة قريبا، للسماح بتصدير الحبوب من أوكرانيا، وذلك بعد مفاوضات جرت الأسبوع الماضي في تركيا، بمشاركة موسكو وكييف وأنقرة والأمم المتحدة.
وأفاد المتحدث باسم الوزارة، إيغور كوناشنكوف بأن: “اقتراحات روسيا حصلت على دعم جميع المشاركين في المشاورات، وقريبا جدا ينتهي تحرير الوثيقة النهائية بعنوان (مبادرة البحر الأسود)”.
وبحسب الوزارة فقد “اقترحت روسيا إجراءات لضمان نقل المواد الغذائية إلى دول أجنبية، بما يشمل شركاء روس، لاستبعاد استخدام سلاسل التوريد لتزويد نظام كييف بالأسلحة والمعدات العسكرية، وكذلك لمنع الاستفزازات”.
وفي يوم الخميس، أعلنت تركيا اتفاقا مع أوكرانيا وروسيا والأمم المتحدة يستهدف استئناف صادرات الحبوب الأوكرانية التي أوقفتها روسيا، مما يزيد احتمالات إنهاء الأزمة التي تعرّض الملايين لخطر المجاعة.
وذكر وزير الدفاع التركي خلوصي أكار أن الاتفاق سيوقع عندما يجتمع الطرفان مرة أخرى الأسبوع المقبل، وسيشمل ضوابط مشتركة لفحص الحبوب في الموانئ، وستضمن تركيا سلامة ممرات تصدير الحبوب الأوكرانية عبر البحر الأسود.
وفي وقت سابق، قالت أوكرانيا إن الاتفاق “على بعد خطوتين” فقط، ومن جانبه قال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، إنه تم اتخاذ “خطوة مهمة وجوهرية” نحو استئناف صادرات الحبوب الأوكرانية لكن نبه إلى “الحاجة للمزيد من العمل الفني الآن لتجسيد التقدم الذي جرى إحرازه اليوم”.
وفي حديث للصحفيين قال غوتيريش: “نأمل في الأسبوع المقبل، أن نتمكن من التوصل إلى اتفاق نهائي. لكن كما قلت نحن ما زلنا بحاجة إلى الكثير من النوايا الحسنة والالتزامات من قبل جميع الأطراف”.
وأوضح أنه على الرغم من التواصل الدبلوماسي بين أوكرانيا وروسيا لكن “لا يزال أمامنا طريق طويل لنقطعه من أجل السلام”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى