أخبار عالمية

بنغلاديش.. ضجة في اجتماع الحزب المعارض بمدينة سيلهيت

محمد شعيب

حدثت ضجة كبيرة بين القادة في اجتماع حزب بنغلاديش الوطني المعارض في سيلهيت؛ حيث أعرب عدد من القادة عن غضبهم مفتاح صديقي الأمين العام لفرع الحزب بمدينة سيلهيت.

وتم عقد الاجتماع في مقر إقامة عبد القيوم جلالي زعيم الحزب بالمدينة أمس في حوالي الساعة العاشرة مساءً. وحضر الاجتماع 26 عضوا من 33 عضوا في اللجنة الحضرية للحزب.

وقال عدد من القادة الذين حضروا الاجتماع إن بعض القادة أدلوا بتصريحات ضد مفتاح صديقي واتهموه بخلق انقسامات في الحزب من خلال تشكيل دائرته الخاصة، بينما نفي مفتاح صديقي هذه المزاعم في خطابه بالاجتماع، فبدأت المشاجرة فيمابينهم.

وفي وقت لاحق هدأ الوضع بتدخل كبار القادة. كان هناك نقاش حول تشكيل اللجان في جميع الأجنحة الخاضعة لسلطة BNP الحضرية.

وادعى عبد القيوم جلالي أنه لم يكن هناك ضجة أو مشاكل في الاجتماع، حيث قال إن زعيم الحزب التطوعي المطرود قدم له شكوى مكتوبة ضد مفتاح صديقي. وكتب في ذلك، أن اللجنة المركزية طردت زعيم الحزب التطوعي بتهمة الضرب على عضو مشترك للحزب في شهر رمضان. وضرب المنظم المشترك للحزب في المدينة بأوامر من مفتاح صديقي. ومع ذلك، لم يتم اتخاذ أي إجراء تنظيمي ضد مفتاح. وعبر بعض قادة الاجتماع عن غضبهم من مفتاح، مشيرين إلى شكوى زعيم الحزب التطوعي المطرود. كما تحدث مفتاح عن هذا.

عند سؤاله، قال مفتاح صديقي لبروثوم ألو ، “إن زعيم الحزب المتطوع المطرود قد تعمد توجيه ادعاءات كاذبة ضدي. أعتقد أنه لا جدوى من مناقشة شكوى زعيم طُرد من المنظمة في اجتماع الحزب. قلت هذا في الاجتماع. ومع ذلك، لم يكن هناك ضجة في الاجتماع. في وقت لاحق، انتهى الاجتماع بسلام باتباع جدول الأعمال. 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى