تراجع حرائق الغابات في أوروبا مع انخفاض درجات الحرارة

باريس/مرثا عزيز
تراجعت موجة حرائق الغابات الأخيرة في أوروبا وسط درجات حرارة منخفضة، اليوم الخميس، مع عدم وجود تقارير عن اندلاع حرائق في البرتغال بينما بدأ رجال الإطفاء الفرنسيون السيطرة على حريقين كبيرين، وأخمدت إسبانيا حريقًا أودى بحياة شخصين في نهاية الأسبوع الماضي.
كان رجال الإطفاء الإسبان يتعاملون مع تسعة حرائق، قيل إن اثنين منهم يشكلان خطورة بشكل خاص في شمال غرب غاليسيا (جليقية).
وبدأ نحو 11 ألف شخص تم إجلاؤهم بسبب الحرائق في إسبانيا العودة إلى ديارهم، وأعيد فتح طريق سريع رئيسي في مقاطعة زامورا (سَمُورة) الشمالية الغربية بعد يومين.
وأدت درجات الحرارة المرتفعة فوق 40 درجة مئوية، والجفاف إلى تفاقم حرائق الغابات في إسبانيا هذا العام. كان من المتوقع أن تكون أعلى درجة حرارة يوم الخميس في إسبانيا هي 32 درجة مئوية.
وفي فرنسا، بعد أكثر من أسبوع من مكافحة ألسنة اللهب الشرسة على مدار الساعة من قبل أكثر من 2000 رجل إطفاء وما يصل إلى 10 طائرات لإسقاط المياه، كان رجال الاطفاء ينتصرون ببطء على حريقين رئيسيين في غابات الصنوبر الجافة في جنوب غرب فرنسا.
وقالت خدمة الإطفاء في منطقة غيروند إنه تم احتواء النيران، التي أدت لإجلاء عشرات الآلاف من الأشخاص.
ورغم استمرار مكافحة النقاط الساخنة التي يمكن أن تشعل الحرائق، قالت خدمة الإطفاء إنها تتوقع أن تخمد النيران وتهدئ الحرائق في غضون أيام. وقال مسؤولون إنهم سيكونون على الأرجح قادرين على إعلان إخماد الحرائق بالكامل في غضون أسابيع.