مقالات

ذكريات الطفولة… شاهدت موكب عبد الناصر بأسوان

كتب نصر سلامة

إرتبط اسم الزعيم الراحل جمال عبد الناصر مع عدد كبير من جيل الثورة ، وقد كنت واحدا منهم حيث فتحنا عيوننا على ثورة ٢٣ يوليو وقائدها منذ سن الطفولة.

تعود بي الذكريات الي ستينات القرن الماضي بمدينة أسوان حين كنت أدرس بالمرحلة الابتدائية و كانت تتكرر وقتها زيارات الزعيم الراحل لمشروع السد العالي .

كانت هذه الزيارات بمثابة إحتفال شعبي كبير يحضرة جميع فئات الشعب ليكونوا في استقبال الرئيس الراحل على جانبي الطريق بكورنيش النيل.

المدارس تتقدم بطلابها ليكونوا في شرف الاستقبال، وكنت رغم صغر سني احرص على التواجد مع زملائي في الصفوف الأماميه كي أتابع مشاهدة موكب الرئيس حاملين أعلاما صغيرة بأيدينا ومرددين ما نسمعه من هتاف وتحيه ربما لا نعلم معانيها وقتها.

وعند رؤيتنا لموتوسيكل معين وسماعنا لصوته المميز ندرك قرب قدوم الموكب ، ثم يتبعه عدد من الموتوسيكلات على الجانبين ذو مقدمة بشكل مثلث ويتوسط هذا المنظر سيارة مكشوفة سوداء يقف بها الزعيم الراحل ملوحا بكلتا يديه للجماهير.

كنت اتمعن النظر في تفاصيل الموكب بما في ذلك ملابس قائدي الموتوسيكلات والتفافهم بشكل منظم حول سيارة الرئيس وكان يشدني جدا منظر الإستقبال وهتاف الناس وترديد الاغاني الوطنيه.

هذه المشاهد أحملها في ذاكرتي وكنت ارسمها بتفاصيلها بكراستي بحصة الرسم.. وأعتقد أن كل جيلي قد عاصر مثلها. ذكريات الطفوله مع موكب عبد الناصر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى