أخبار

وزيرة الهجرة تزور الطفل “ياسين حسام” بمعهد الأورام

 

 امل كمال

 

أجرت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، زيارة إلى الطفل المصري “ياسين حسام” العائد من المملكة العربية السعودية للعلاج بالمعهد القومي للأورام، للاطمئنان على صحته، حيث جاء التنسيق مع وزارة الصحة المصرية ومؤسسة “مصر الخير” لنقله لمصر بطائرة مجهزة لتلقي العلاج، تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية بتلبية احتياجات المصريين بالخارج والاهتمام بشأنهم.

ومن ناحيتها، أشادت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد، بجهود الدكتور خالد عبد الغفار، القائم بأعمال وزيرة الصحة، وفريق عمل الوزارة، لدعمهم الكبير في مثل هذه المواقف، مشيدة بمستوى الخدمة الطبية بالمعهد القومي للأورام، كما ثمنت حرص الطاقم الطبي بالمعهد على الاهتمام بحالة الطفل ورفع معنويات والديه، ومتابعة الحالة أولًا بأول.

وكررت وزيرة الهجرة الشكر للدكتور علي جمعة، رئيس مجلس أمناء مؤسسة “مصر الخير”، لحرصه على تقديم الدعم لحالة الطفل ياسين، والتوجيه الفوري بتحمل تكلفة نقله من المملكة العربية السعودية إلى أرض الوطن.

وفي سياق متصل، أوضحت وزيرة الهجرة أن مصر تفتح بابها لأبنائها في كل المواقف، لتصبح عبارة “مصر معاك” جملة حقيقية لا مجرد شعار، مشيرة إلى أن مصر تشهد طفرة كبيرة في تقديم الخدمات الطبية، ومن أبرزها مبادرة السيد الرئيس 100 مليون صحة، والتي ساهمت في القضاء على “فيروس سي”، أحد مسببات الهجرة غير الشرعية، وكذلك التعامل مع الوافدين بإنسانية وتقديم الخدمات العلاجية بشكل لائق، دون تفرقة.

وقالت السفيرة نبيلة مكرم إن التنسيق جاء استجابة بعد استغاثة ولي أمر الطفل بتوفير إخلاء طبي جوي بطائرة مجهزة طبيا لاستكمال علاجه بمصر حيث انتهى التأمين الطبي للطفل ولم يعد يغطي تكلفة العلاج، لافتة إلى أنه تم التنسيق مع وزارة الصحة والسكان بمصر لتوفير مكان للطفل واستكمال علاجه، كما تم موافاة وزارة الصحة بكافة التفاصيل الطبية عن حالة الطفل، حيث تم التواصل مع أسرة الطفل والمستشفي السعودي الألماني في المملكة العربية السعودية، لمعرفة تفاصيل الحالة الطبية الكاملة للطفل.

ومن ناحيتها، أوضحت وزيرة الهجرة أنه فور تلقي استغاثة ولي أمر الطفل ياسين، تم التواصل فورا مع الأطباء والفريق العلاجي، للوقوف على حالة الطفل، وما تستلزمه الحالة لنقله إلى مصر، بالتنسيق مع الجهات المعنية، مؤكدة أن مصر دائما في صف أبنائها في كل مكان حول العالم، متابعة أن الطفل كان محجوزًا بالمملكة العربية السعودية في مستشفى السعودي الألماني في منطقة عسير.

وفي السياق ذاته، أوضح د. محمد عبد المعطي ، عميد المعهد القومي للأورام، أن الجهاز الطبي في مصر يبذل قصارى جهده للعناية بكل المرضى، مؤكدا استمرار العناية بحالة “ياسين” على مدار الساعة.

وتابع عبد المعطي، أن المعهد القومي للأورام، يقدم خدماته لآلاف المرضى، سواء في العيادات الخارجية أو القسم الداخلي، بجانب خدمات الكشف المبكر، وغيرها.

وفي سياق متصل، أوضح والد ووالدة الطفل “ياسين” تقديرهم لجهود الدولة المصرية في العناية بصغيرهم، موجهين رسالة شكر للسيد الرئيس، لحرصه على العناية بالمؤسسات الصحية واستقبال المصريين بالداخل والخارج في الحالات الحرجة.

وأكد والد “ياسين” أن مصر دائما عند حسن ظن أبنائها، وهذا ما يبعث على الفخر، ويجعلنا واثقين أن “بلدنا مفيش زيها”، وأنها بلد الأمن والأمان، والمواقف الصعبة تؤكد لنا نقاء معدن مصر وأصلها الطيب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى