مقالات

الناجح يرفع إيده…. دايما علطول

كتب نصر سلامة

منذ عدة عقود وقبل ظهور النت لم يكن أحد يستطيع معرفة نتيجته بالثانوية العامة إلا من خلال وسيلتين فقط ، الأولى هي إذاعة البرنامج العام التي كانت تقوم بضم إذاعة الشعب لها  لإعلان النتيجة صباح يوم ظهورها، و الثانية هي المدرسة حيث تتعرف على تفاصيل درجاتك ومجموعك.

الجميع كان يلتف حول الإذاعة في ذلك اليوم لسماع نتيجته رغم أنها كانت قاصرة علي إعلان أرقام جلوس الناجحين دون ذكر المجاميع.

وأثناء الاستماع للنتيجة كان يتخللها أغاني النجاح وأبرزها “الناجح يرفع ايده” ، و “م الثانوية للكليه والمجموع قرب ع المية” و “أفرحوا ياحبيب لنجاحنا” كانت النتيجة تبدأ بإعلان ارقام جلوس الناجحين بكل مدرسة من محافظة القاهرة مرورا بمحافطات الوجه البحري ثم القبلي وتنتهي بمحافظة أسوان.

أحيانا نستمع الي المذيع وهو يمر على مدارس كثيره مع ذكر عبارة لم ينجح أحد بها ، ورغم سوء الخبر الا أننا كنا نفرح به حتى يختصر مدة إعلان النتيجه ويصل الي محافظتنا بشكل اسرع.

وبعد إعلان النتيجة تنطلق الزغاريد من وقت لآخر من الشبابيك والبلكونات معلنه عن نجاح أبنائهم، ثم يصحب هذا شراء زجاجات الشربات ذات الشكل المميز من ماركة قها وتوزيع اكواب الشربات  على الاهل و الجيران.

هكذا كان الإعلان عن نتيجة الثانوية العامة زمان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى