مقالات

طارق رمضان يكتب -صراع الوقت بين المستشار وخصومه في الزمالك ؟

 

اصبح تاريخ 26 اغسطس هو الصراع الحقيقي بين المستشار مرتضي منصور رئيس نادي الزمالك وخصومه داخل النادي الذين يرغبون في افساد الجمعيتين العموميتين المقرر لهما 26و27 اغسطس الحالي الجمعية الاولي لالغاء اللائحة الاسترشادية التي تحكم الزمالك حاليا واعادة العمل بلائحة مرتضي منصور التي وضعها وحل علي موافقةالجمعية العمومية عليها وهي التي ليس بها اي بند لاسقاط العضوية عن اعضاء مجلس الادارة والجمعية العمومية العادية التي يوجد بها بند انتخابات لنائب رئيس مجلس الادارة وهو المنصب الشاغر حتي الان ؟
الصراع الدائر بين الطرفين ان خصوم الستشار يحاولون احضار الصيغة التنفيذية لحكم الاهلي بحبس المستشار شهرا باعتبار ان الحكم مقيد للحرية مما يعني زوال عضويتة كاملة اي شطبه من نادي الزمالك وفي حالة حصول الخصوم علي الصيغة التنفيذية سترغم وزارة الشباب والرياضة علي التدخل فورا طبقا لنص المادة 42 من لائحة الزمالك التي تعطي الحق للجنة الاوليمبية والوزارة التدخل في حالة عدم عقد مجلس ادارة النادي لجلسة فصل عضو مجلس الادارة المحكوم عليه بحكم مقيد للحرية وستحتاج الي الصيغة التنفيذية التي يجب ان تاتي من المحكمة او من محامي المنافس صاحب القضية حتي تستطع التدخل وهو مايحاول خصومه الحصول عليه ويحاول هو تاجيلة حتي موعد انعقاد الجمعية العمومية في 26 اغسطس الحالي لانه وقتها سيتم الغاء الللائحة الحالية وبالتالي لن يكون هناك ابعاد او زوال عضوية لرئيس المجلس بالاضافة الي انه سيكون قد تم بالفعل انتخاب نائب رئيس مجلس ادارة وتم تفويضة بادارة النادي والمجلس طبقا للقانون واللائحة

كما ان الخصوم قد لجا كلا منهم الي القضاء الاداري لتنفيذ اللائحة في الوقت الحالي وسيتم النظر في هذه القضيا ولابد من صدور حكم وصيغة تنفيذية الي اخره وهو مايجعل الوقت يمر لنصل الي مايرديه المستشار وهو يومي 26 و27 اغسطس لينهي قصة اباده او ازالة عضويته فالمستشار يعرف ان الحلول المتاحة امامه لكي يبطل الحكم بحبسه شهرا احد طريقين
الاول – التصالح مع كابتن محمود الخطيب رئيس النادي الاهلي وهو مستحيل

الثاني هو اللجوء لمحكمة النقض لنقض الحكم وفي هذه الحالة لابد ان يحضر جلسة النقض محبوسا وهي قصة يبحث لها عن حل لكنه لايرغب الا الحصول علي تحديد يوما للجلسة التي ستنظر النقض وان يحصل في تلك الجلسة علي قرار المحكمة بقبول الطعن لان معني هذا القبول هو الغاء الحكم واحالته الي دائرة اخري وبالتالي يعيد القضية من جديد اللي بدايتها وفي هذه الحالة لايوجد تقييد للحرية وهو مايفسد علي خصومه الحكم بازالة عضويتة

في ذات الوقت ينشط الجميع لللازالة عضوية المستشار طبقا لنص المادة 41 من لائحة الزمالك الحالية لكن الضروط الموجوده في النص تعيق التحركات النشطة ليصبح معاد 26 و27 اغسطس هو الصراع الحقيقي بين المستشار وخصومه في الزمالك فمن سيكسب معركة الوقت الخصوم ام المستشار سنري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى