رياضة

وزير الشباب والرياضة يشهد فعاليات احتفالية منظمات الأمم المتحدة باليوم العالمي للشباب

سوهاج/ ياسر أبو سما
 
شهد الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة، فعاليات احتفالية منظمات الأمم المتحدة باليوم العالمي للشباب تحت شعار “تحت عنوان التضامن بين الأجيال لخلق عالم لجميع الأعمار”، بحضور ممثلي منظمات الأمم المتحدة، وقيادات وزارة الشباب والرياضة، بالمركز الأوليمبي بالمعادي.
استهلت الإحتفالية بعرض فيديو يوضح ملامح تنفيذ البرنامج طوال فترات انعقاده، وأبرز الجلسات الحوارية وورش العمل الهادفة إلى فتح آفاق للحوار والتعاون بين مختلف شباب العالم، بالإضافة إلي كلمات ممثلي منظمات الأمم المتحدة.
حضر الحفل، السيدة فريدريكا ماير، ممثلة صندوق الأمم المتحدة وممثلًة عن المنسق المقيم للأمم المتحدة، دكتورة نعيمة ممثل منظمة الصحة العالمية، فريد حجازي ممثل منظمة العمل الدولية، سيلفن ميرلن ممثل برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أمنية العمراني ممثلًة عن مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ الدورة 27، ومن جانب وزارة الشباب والرياضة، اللواء إسماعيل الفار رئيس قطاع الشباب، اللواء محمد نور مساعد الوزير للتطوير الاستثماري والمشروعات، منال جمال رئيس الإدارة المركزية للمشروعات وتدريب الشباب.
في كلمة مسجلة قال السيد أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة أن وزارة الشباب والرياضة تبذل قصارى الجهد لدعم الشباب والقضايا والمبادرات والمقترحات الشبابية الهادفة لمساعدة الحراك نحو التنمية والبناء وأصبحت شريكا مهما أساسيًا، مؤكدًا أن الأمم المتحدة تسترشد باستراتيجية “شباب 2030” ، وهي إستراتيجية الشباب على نطاق منظومة الأمم المتحدة، لتعزز عملها من أجل الشباب في جميع أنحاء العالم.
أوضح وزير الشباب والرياضة أن الدولة المصرية تتعاون مع مؤسسات المجتمع الدولي من أجل توفير مساحة لتعبير الشباب عن آرائهم ووجهات النظر والتجارب الخاصة بشأن تغيير المناخ بناء على ما يحدث في المجتمعات وهذا يثري ويوسع علم المناخ، وتوفير الحوارات كمنصة لتبادل المعرفة واستكشاف كيفية تأثر الشباب في أجزاء مختلفة من مصر بتغير المناخ مع خلق شكل الحوار بين الأجيال.
وأضاف الوزير أن وزارة الشباب والرياضة تتعاون مع الأمم المتحدة في مصر بشكل وثيق من أجل تحقيق المزيد من مشاركة الشباب وتمكينهم، مع ضمان اطلاع الشباب بشكل جيد على أجندة التنمية المستدامة لعام 2030 وأهدافها السبعة عشر للتنمية المستدامة، وتشير إلى أن نجاح هذا الجهد العالمي لن يتحقق دون المشاركة المجدية للشباب، وإكساب الشباب المصري الرؤية الدولية المتعلقة بالتنمية والبناء وخاصة في ظل مساعي المجتمع الدولي لفتح آفاق التعاون بين مختلف شباب العالم لكسب الخبرات الدولية في مواجهة الأزمات.
وأشار الدكتور أشرف صبحي إلي التضامن بين الأجيال لخلق عالم لجميع الأعمار والمُقامة تحت شعاره فعاليات اليوم العالمي للشباب، يأتي بهدف تسليط الضوء على أن التضامن عبر الأجيال هو مفتاح التنمية المستدامة والتعاون وتعزيز العلاقات والشراكات الناجحة والمنصفة بين الأجيال، وخاصة أن موضوع هذا العام يقر بأنه من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة يحتاج العالم الي الاستفادة من الإمكانات الكاملة لجميع الأجيال.
ولفت الوزير إلي مجموعة من الحزم من المشروعات المتكاملة والخطط الطموحة فى مصر بهدف تمكين الشباب فى شتى المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية والتنموية بوجه عام تعمل جميعها فى ضوء توجيهات فخامة السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية الذى يولي دعما واهتماما ورعاية غير مسبوقة للشباب المصرى من خلال تعظيم مساهماتهم ووضع متطلباتهم فى مقدمة أجندة أولويات ومسارات العمل الوطنى.
يهدف اليوم العالمي للشباب الذي يُقام بالشراكة بين الأمم المتحدة وزارة الشباب والرياضة المصرية إلي توفير منصة للشباب المصري حيث يمكنهم المشاركة والمساهمة وتقديم وجهات نظر وحلول تغير المناخ مع ممثلين القطاع الخاص والمجتمع المدني والحكومة .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى