أخبار

تكريم رفيع لصاحب القلم الرفيع السيد عنتر

بقلم/منصورعامر

الصادقون عبر العصور كانوا حملة مشاعل وقادة للفكر ورواد للطريق لمجتمعاتهم ، ليست مهمتهم بالضرورة أن يصيغوا منهجا قياديا وأنما مهمتهم في المقام الأول تكمن في قدرتهم على تفجير طاقات البشر وأستنفار قواهم وحشد قدراتهم لتغيير صور الواقع المتخلف والتحليق الواعي في الافاق ومن هؤلاء الزميل الاعلامي المحترم جدا السيد عنتر عضو لجنة الاعلام والتوثيق بالاتحاد العربي لرواد الكشافة والمرشدات، الذي وصل له بالامس خطابا من الامين العام للاتحاد العالمي للكشاف المسلم لتكريمه في السابع عشر من شهر أيلول سبتمبر2022 في حفل تكريمي يتوقع أن يكون الحضور فيه كبير وذلك نظير جهوده المتميزة في التغطية الاعلامية للمسابقة الكبرى للاتحاد الخاصة يجائزة القائد الكبير الراحل فوزي فرغلي للابداع الكشفي الأسلامي…

هكذا أرى زميلنا المخضرم صاحب القلم الرفيع أبن كفر الشيخ ، صاحب العطاء الوفير لأكثر من اربعة عقود ونيف في مهنة المتاعب السلطة الرابعة (الصحافة والاعلام ) وصياغة الخبر والتحقيقات والتقارير الصحفية الفريدة ، كرس حياته وجل أهتمامه بالعمل الصحفي وتحمل في سبيل ذلك مشقة وعنت وتضحيات لاتقدر ، وظل قلمه الرفيع كقنديل زيت يخوض غمار التحديات والصعاب وقلبه عامر بالثقة المطلقة بالله أولا وبنفسه فيما هو أروع وأبقى من أي مكسب عابر

هكذا عرفته قلما وفكرا وأنسانا نبيلا ملك القلوب بإنسانيته وأسر العقول برجاحة عقله وسداد رأيه، وملأ الصفحات الورقية والالكترونية بتغطياته وبمشاركاته وحضوره المتميز دوما ، وأخجل الناس بتواضعه التي يراها كل غاياته وجلُ أهدافه السامية النبيلة ، رجل اشتهر بحنكته ورياسة أفكاره ودماثة أخلاقه وطيب أصله

وفي الاخير أقول تكريم رفيع لقلم رفيع ، أستحقه بجداره ويقف قلمي عاجزا أمام قلم شامخ وناعم وواصل الى العقول المستنيرة في فضاءالاعلام والصحافة والأبداع وهذه ليست رؤية احاديه مني ولكنها رؤية لمن منحه عشرات الشهادات والدروع التكريمية في مجاله الاعلامي والصحفي والكشفي في وطنه أم الدنيا مصر ومن اكبر المؤسسات الأعلامية اخرها (مصر جايه)

فتحية من القلب لقلمك النبيل الذي يسطر لنا كل يوم زاد ، قلما نجد مثله ونقرأ مايسطره ومبارك لكم هذا التكريم الرفيع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى