محافظات

مجلس كلية الهندسة يكرم رئيس جامعة المنيا

 

المنيا/انتصار شاهين

 

كرم مجلس كلية الهندسة بجامعة المنيا خلال انعقاده صباح اليوم الدكتور مصطفى عبد النبي، رئيس الجامعة؛ امتناناً وعرفاناً بما قدمه من مجهودات وإنجازات لجامعة المنيا ولكلية الهندسة خلال فترة رئاسته، وباعتباره ابناً من ابناء الكلية ممن اعطوا وقدموا لها الكثير.

شهد التكريم الدكتور مصطفى محمود عميد كلية الهندسة، والدكتور رمضان بسيوني عميدها السابق، والدكتور جمال أبو المجد، رئيس الجامعة السابق، ووكلاء الكلية، ورؤساء الأقسام، وأعضاء هيئة التدريس أعضاء مجلس كلية الهندسة، وبحضور عمدائها السابقين، والدكتور جمال مخيمر عميد كلية العلوم، والدكتورة مروة الشريعي، عميدة كلية الألسن، والدكتور باسم عبد الحكيم أمين عام الجامعة.

أسدى الدكتور مصطفى عبد النبي، شكره لإدارة الكلية ولهذا التكريم العزيز على نفسه، مؤكدًا أن اختلافاته وتوافقه في اجتهاداته لم تكن إلا للصالح العام، معتزًا بما أنجزه وحققه خلال فترة توليه رئاسة الجامعة، واتمامه لمسيرة من سبقوه، متمنيًا لمن يتولى مهام الجامعة خلال فترتها المقبلة أن يستكمل المسيرة ويكمل البناء.

وخلال كلمته أثنى الدكتور عميد كلية الهندسة على مجهودات رئيس الجامعة، وما قدمه لصالح الجامعة خلال فترة توليه في مختلف الأصعدة التعليمية وما استطاع انجازه وتحقيقه على صعيد الاعتماد الأكاديمي لكليات الجامعة وبرامجها الخاصة، هذا فضلًا عن الطفرة الكبيرة التي أُحدثت في المركز الجامعية الإنتاجية كمركز التجارب والبحوث الزراعية، ومركز الاختبارات الالكترونية، وتوجه الجامعة نحو التحول الرقمي الذي يدل على دقة منهجيته في احداث التطوير ومسايرة توجهات الدولة المصرية.

وعبر الدكتور جمال ابو المجد عن سعادته بتنظيم هذا التكريم الذي يدل على العرفان بالجميل لأبناء الكلية، مشيدًا بمجهودات رئيس الجامعة الكبيرة سواءً خلال فترته نائبًا لشئون التعليم والطلاب، وما أحدثه بالقطاع، ثم خلال توليه رئاسة الجامعة وقيادته لاستكمال مسيرة البناء.

وقال الدكتور مدحت إبراهيم الاستاذ بقسم هندسة الانتاج: “أن كلية الهندسة تحتفي اليوم بمناسبتين، أولهما هي قرب فترة انتهاء رئاسة الدكتور مصطفى عبد النبي للجامعة بثقل مسئوليتها، والثانية هي عودته لمكانه لبيته بكلية الهندسة استاذًا بقسم الإنتاج والتصميم، ليستكمل مسيرة عطائه به”.

وعبر الدكتور محمد علي مراد، وكيل الكلية لشئون الدراسات العليا والبحوث، عن اعتزازه لتواجده في موقف الاحتفاء برئيس الجامعة، وما قدمه من إنجازات واسهامات واضحة وملموسة في شتى القطاعات وكذا بقطاع الدراسات العليا والبحوث، واستحداث الآليات التي أعطت الجامعة القدرة على النشر العلمي والحصول على تصنيفات عالمية متقدمة.

وقدم الدكتور رمضان بسيوني، شكره لرئيس الجامعة وعلى تحمله أمانة التكليف، ومسئولية رئاسة الجامعة في فترة من أصعب فتراتها، وقدرته على اتخاذ القرار، فضلًا عن دعمه في تحسين البنية التحتية والإنشاءات بالكلية والجامعة.

وشكر الدكتور محمد مؤنس، عميد كلية الهندسة الأسبق، رئيس الجامعة على عطائه المستمر للكلية وللجامعة، وعلى ما بذله على المستوى الدولي والتعامل مع الطلاب الوافدين والقرارات التي اتخذت لصالحهم خلال فترة جائحة كورونا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى