مقالات

تليكتابة… أقول إيه

تليكتابة… أقول إيه

بقلم- أسامة بدر

رحلت زوجته ولم يتزوج بعدها وهذا حال الكثير من الرجال.

هذه النوعيات من الرجال تُخالف شرع الله من أجل العيش علي ذكريات جميلة لن تتكرر .

هذه النوعيات من الرجال لديهم الحُجة عند السؤال وهي حديث الرسول صل الله عليه وسلم من إستطاع منكم الباءة فليتزوج ومن لم يستطع فعليه بالصوم .

في هذا الزمن وفي هذه الفترة الأخيرة لاحظت وفاء بعض الرجال لزوجاتهم وخاصة بعد وفاة الزوجة يظل الوفاء دائم .

في رأي المتواضع ما يأتي سهلاً يذهب سهلاً وما يأتي بالكد والتعب يبكي صاحبه عليه دماً عندما يفقده .

كذلك الزواج عندما تتزوج أيها الشاب من تعبك وشقاك وعرق جبينك يِصعب عليك التفريط في قشة وضعتها في بيتك وتظل تحافظ علي كل قطعة وضعتها في بيت الزوجية .

ينطبق هذا أيضاً علي زوجتك التي إخترتها بعناية وعاشت معك فترة طويلة مليئة بالأحداث منها الشيق والممتع ومنها المحزن والمُبكي .

زوجتك شاركت معك حياتك فكانت بجوارك وأنت لا تملك الكثير من المال وتسكُن بشقة بالإيجار وتتنقل بالمواصلات العامة ، والكثير من مواقف بالحياة شاركتك فيهُ زوجتك .

عندما يُكون الرجل بيت وزوجة بهذه الطريقة يَصعُب علي الرجل فقدان أي شيء بسهولة

هذا المقال مخصص لمحبي الطلاق السريع دون التفكير ، وهؤلاء الناس معظمهم إما يستطيع الزواج وتكبُد مصاريفه وإما يتزوج بالمساعدة الخارجية ودائما تكون من الوالدين وعندما يتوفر الشرطين في هذه الزيجة أو أحدهم فلا محالة من حدوث الطلاق إلآ إذا كان من الإستمرار في هذا الزواج وراءه مصالح متبادلة .

هذا النوع من الزواج والذي تم بالمساعدات ولم يتعب الزوج في تحمُل الكثير من إلتزاماته تجد بدون تفكير هذا الزوج لن يكون وفياً لزوجته وحين تتوفي زوجته تجده يبحث عن أخري للزواج لأن ما جاء سهلا يذهبُ سهلا .

هذا الرجل عكس رجل جاء علي نفسه وإرضائها حتي ينعم بالإستقرار والحياة الهادئة مع زوجة تتحمل معه عبء الحياة وتشاركه كل لحظاتها الحلو منها والمُر .

هذا الزوج تجد عنده وفاءاً غير عادي وحب يمليء قلبه لشريكة حياته التي كانت بجواره حتي أصبح يملك الكثير من الأشياء فهي كانت وراءه قلباً وقالبا ً .

وهنا نصيحتي للشباب من الجنسين .

اولاً الفتيات
لا تفرحي بالمظهر وكثرة النقود مع الشاب ولا تلتفتي للكلمات الرنانة والتي تداعب أذونيك حتي تُخيل لكي نفسك أن هذا الشاب هو المناسب لكِ .

إهتمي دائما بأن يكون الشاب الذي يجب أن يفوز بكِ يحمل معني كلمة رجل فعلا كاصفة في البطاقة وفعل في الحقيقة وليس شرطاً أن يكون غني ولكن يكفي أنه يكون قادراً علي المحافظة عليكي .

أعطيه الإحساس بالتعاون والأمان وحفظ إسمه وعِرضه وإنكِ سوف تكونين الشريكة التي كان يحلمُ بها .

وفري له الراحة الكاملة في حياته إجعلي راحته في إنه لا يسمع شكوي ولا يري إهمال في بيته وأولاده وفيه هو شخصياً .

عندما تتوفر هذه الأشياء بين الطرفين يكون الوفاء متواجداً من الطرفين عند فقد أحدهما للأخر .

شباب وبنات هذه الأيام لا تنخدعوا بالمظاهر ويجب البحث عن الجوهر الحقيقي لشريك العُمر لمن ستُكمل معه باقي عمُرك .

عندما تتوفر هذه الشروط في الطرفين أيضا لن نسمع كثيراً عن حالات الطلاق والتي أصبح عددها رهيب وغريب جداً ، ولذا يجب أن تختاروا جيداً من يكون وفياً لكم في الحياة والموت .

لاحظت رجالاً توفيت زوجاتهم ولم يتزوجوا وعندما تحدثت مع بعض هؤلاء الرجال كانت معظم الإجابات تقريباً واحدة ، وهي كيف أعيش مع إنسانة لم تتعب معي وتعيش معي كل ظروفي فليس الجنس هو الذي يشغل تفكير أمثالنا ولكن ما يشغل تفكيرنا كيف نجد الدعم والسند فقد رحلت من كنا نتقوي بها جميعاً
كلمات يقشعر لها البدن وتدمع لها العيون ولكن الغريب أن هذه الكلمات قد تسمعها من رجل توفيت زوجته بعد عشرون أو ثلاثون عاماً وقد تسمعه أيضا من زوج توفيت زوجته بعد خمس أو عشر سنوات .

ولكن إن صادفت رجل كبيراً كان أو صغير في السن توفيت زوجته ويرغب في الزواج فتأكد من أمرين .

الأول
لم يتعب ويشقي في زواجه ودائماً تجده يبرر من المواقف ما يجعله يتحجج بإحتياجه للزواج .

الثاني
هو الجنس فنجد معظم الرجال المهتمين بأنفسهم ويطلق عليهم صفة الأنانية يهتمون بما يخصهم فقط ماذا يأكل وما هي الأشياء المفيدة له صحياً وما هي أنواع أفخم الملابس وأي زوجة يرغبها هو كي يتزوج منها لكي تُمتعه جنسياً .

نصيحة للبنات تخيروا الشباب وأهتموا بمن إعتمدوا علي أنفسهم .

نصيحة للشباب تخيروا البنات وإهتموا بمن تجدوهم يتحملون المسؤولية معكم فهم السند والدعم الحقيقي لكم .

تطبيق هذا الكلام فعلياً يقلل من حالات الطلاق المنتشرة هذه الأيام والتي تكون بالمئات في خلال دقائق معدودة .

تليكتابة جديدة ولقاء يتجدد معكم وموضوع جديد عن الطلاق فتابعوني

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى