علوم وتكتولوجيا

الدولي للدراسات والعلوم: الجامعات التكنولوجية تمثل ثورة تعليمية جديدة في مصر

 

متابعة : اسامه عبدالعاطي 

 

قال الدكتور : أحمد مصطفى، رئيس المركز الدولي للدراسات والعلوم، إن الجامعات التكنولوجية تمثل ثورة تعليمية جديدة في مصر، نتخلص من خلالها من الأنماط التقليدية للتعليم العالي، ولاسيما في ظل المتغيرات الدولية وفق أطروحات التكنولوجيا ومستجداتها المستمرة، خاصة وأن الدولة تهتم بالجامعات التكنولوجية بدرجة كبيرة وتستهدف من تلك الجامعات أن يكون لدينا جيل جديد متخصص فى الفنيات.

 

وأضاف مصطفى، خلال مشاركته عبر الفضائية المصرية، إن استحداث مسار جديد متكامل للتعليم والتدريب التطبيقى والتكنولوجى ومواز لمسار التعليم الأكاديمي، يحصل خريجيه على درجات جامعية فى مراحل الدبلوم فوق المتوسط، والبكالوريوس والدراسات العليا، أحد الأهداف الرئيسة لإنشاء تلك الجامعات، التي أنشئت وفق القانون رقم 72 للعام 2017، مثنيا على مساعي وزارة التعليم العالي التي تتطلع دوما إلى مواكبة متطلبات سوق العمل من حيث انشاء جامعات تكنولوجية جديدة واستحداث برامج أو إنشاء كليات بسبب تغير متطلبات سوق العمل المختلفة عما كانت عليه فى السابق، خاصة في ظل اتساع نطاق استخدام التكنولوجيا وتوغل الشبكة العنكبوتية فى الحياة العامة.

 

ولفت رئيس المركز الدولي للدراسات والعلوم، إلى أن المستهدف من ورائها تطبيق التكنولوجيا لما فيه صالح المجتمع، وتأهيل الخريجين من التعليم الثانوى العام والفنى لتلبية احتياجات سوق العمل من الموارد البشرية التقنية والتكنولوجية اللازمة لمتطلبات خطط التنمية الاجتماعية والاقتصادية للدولة، ودعم الصورة المجتمعية لهذا النوع من التعليم، بالإضافة إلى توفير تعليم تكنولوجى يقدم خدمات تعليمية وتدريبية متكاملة ذات جودة مناظرة لنظم الجودة العالمية، وبما يسمح بإعداد خريج قادر على المنافسة فى أسواق العمل المحلية والإقليمية والعالمية.

 

وتابع رئيس المركز الدولي للدراسات، قائلا: نظام التعليم والتدريب المأمول سيكون مرتكزا على الطالب، ويشجع التفكير النقدي، ويهدف إلى تخريج خريجين متدربين ذوي كفاءة عالية من الناحية التكنولوجية نظام يبني الشخصية ويطلق العنان لإمكانياتها لمواطن فخور مبتكر، متسامح بالتنوع فخور بتاريخه، وقادر على التنافس إقليميًا وعالميًا.

 

وبحسب الدكتور أحمد مصطفى، فإن الجامعات التكنولوجية تقدم برامج دراسية تخدم الصناعة بكل منطقة جغرافية، ومنها: الصناعات المعدنية، والخشبية، والهندسية، والإلكترونية، والكهربية، وصناعات الغزل والنسيج، والصناعات الغذائية، والسياحة والنقل، مختتما حديثه بالقول: تطوير التعليم الجامعي كان حلما لولا قناعة الرئيس عبد الفتاح السيسي بأهمية التعليم في تنمية الجمهورية الجديدة لما تحقق أي إنجاز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى