مقالات

التصحر

كتب :اشرف جمعه

كثيرا ما يتردد في الاونه الاخيره بعض المصطلحات وان كان بعضها ليس جديدا ،الا اننا لم نعتاد سماعها ومنها كلمه التصحر وهو لفظ ماخوذ من الصحراء اي تحول من حاله الى حاله من ارض زراعيه وبيئه مناسبه لنمو بذور ونباتات وتنوع بيولوجي ومصدر للحياه يتحول بشكل تدريجي الى اللا حياه حيث الجفاف والرمال لا بيئه نباتيه ولا حيوانيه وهذا بالتالي له تاثير مدمر على الاقتصاد والانتاج الزراعي .
.
ويؤدي في نهايه الامر الى خسائر في الانتاج الزراعي وبالتالي قلة العرض و زياده الطلب على المنتجات الزراعيه وارتفاع اسعارها، وقد اصدرصندوق العالمي للطبيعه في اخر تقرير له ،انه في المده من عام 1970 حتى عام 1995 فقدت الارض حوالي 30% من الموارد الطبيعيه التابعه لها .

وان الصحراء تغطي مساحه حوالي 20% من مساحه الارض وانها أي الصحراء تزحف بقوه في اتجاه الاراضي الزراعيه لالتهامها، وهذا بالطبع يشكل تهديدا صريحا على البيئه وشكل الحياه على سطح كوكب الارض .

كما شدد في احدى منشوراته ان الاحصائيات تبين ان الارض تفقد حوالي سته ملايين هكتار في العام من الاراضي التي تصلح للزراعه، وان المتضررون من التصحر يقترب عددهم حول العالم حوالي 150 مليون نسمه .

وقد اصدرت الامم المتحده تصنيفا للتصحر منها ما هو تصحر خفيف وتصحر معتدل وتصحر شديد وتصحر شديد جدا، وتعود اسبابه الى تاثيرات الطقس، اضافه الى تعاملات البشر مع الطبيعه بشكل صادم وقاسي من استغلال مفرط للاراضي الزراعيه وبشكل غير منتظم وغيرعادل.

كذلك ازاله الغابات والرعى الجائر ومن اشد صوره واسبابه تاثير الطقس والعواصف الترابيه الشديده، كما حدث في الصين وفي عده اماكن اخرى حيث ان هذه الرياح يمكنها اخفاء بيوت ومباني تحت الرمال .

وكذلك اراضي زراعيه هذا بالطبع يأتي بشكل، مباشر من ازاله الغابات التي تعمل على تماسك التربه كمصدات للرياح ،ان معدل النمو الصحراء في بعض الاماكن يصل الى حوالي 200 كيلو متر في الشهر وهذا مؤشر في منتهى الخطوره وتاثيره على الارض وساكنيها . وللحديث بقيه..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى