مقالات

الحليب كنز صحي لحياه افضل

بقلم/ اشرف جمعه .

اعتاد الانسان منذ وجوده على سطح الارض، على تربيه الحيوان والاستفاده من البان ولحوم هذه الحيوانات، ولكن مع التقدم التكنولوجي الهائل في كافه المجالات، كانت الالبان لها نصيب كبير من هذا التطور.

بدايه من التغذيه اللازمه بمعدلات محسوبه ،وتوقيتات للوجبات، الى دخول الحيوان الى المحلب الالي، والرعايه الطبي فهنا لنا بداية ان نعرف، تعريف اللبن هو افراز غدي طبيعي في لاناث الحيوانات الثدييه وعقب الولاده مباشره ومن يوم الى سبعه ايام.

وبعدها يبدا الحليب الطبيعي المعتاد يبساب من ضرع الماشية، وبالنسبه للاسبوع الاول فان اللبن يكون مناسب وضروري للمولود الجديد، لان مكوناته بها عناصر بها عناصر اضافيه جعلها الله تعالى تساعد الوليدالصغير على النمو، في المرحله المبكره من حياته .

ولا شك ان التغذيه لها دور هام للغايه في تركيب اللبن، الذي يتكون من جوامد دعويه وجوامد لادهنيه وفيتامينات والبروتينات وصبغات واملاح معدنيه.

كما انه لا يخفى على الجميع ان البان الابقار تختلف عن البان الجاموس، فالاول خفيف لونه يميل قليلا الى الاصفرار وهو صحي اكثر من الثاني الذي هو ثقيل نسبيا، نسبه الدهر به اعلى و لونه ابيض يميل الى الاخضرار قليلاواسباب اختلاف اللونين ، لون اللبن البقري يميل الى الاصفرار هو وجود صبغه الكاروتين التي يفرزها ضرع الماشيه.

اما اللبن الجاموسي فان الضرع له القدره على تحويل هذه الصبغه الى فيتامين (A) ،عندما تتجمع الدهون في الابقار او الجاموس في صوره قشده ويتم هذا يتم رفع درجه حموضتها ،ثم تحويلها الى مسلي أو( سمن بلدي) مرغوب لدى العديد من المستهلكين.

ومن أشهر منتجات الالبان التي يقبل عليها المستهلك الزبادي والرايب ، والجبن بانواعه الطري والجاف والنصف جاف كذلك الايس كريم، وبعض الاطعمه الخفيفه المحبه بين الجميع .

اللبن من اهم انواع الغذاء لكل مراحل العمر، الا انه في فتره الطفوله له وضع خاص، حيث انه يمد جسم الانسان بالعديد من العديد من العناصر الضرورية الهامه ،على سبيل المثال الكالسيوم اللازم نمو العظام.

بالاضافه الى البكتيريا النافعه الموجوده به ،ولابد من تاكيد على ان اللبن يعتبر ارخص غذاء متكامل موجوده على سطح الارض، وانه لا بد ان يحصل كل فرد على احتياجاته اليوميه من الالبان في اي صوره من صور الطعام.

وذلك لضمان استدامة الصحه وقدره الجهاز المناعي على الاستمرار والتفاعل في الحياه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى