تقارير

تقرير هام: أزمة الاعلاف وتأثيرها على الثروة الحيوانية وطرق علاجها

.
كتبه: اشرف جمعة

لا شك أن العديد من بلدان العالم يعاني من عجز صارخ في الميزان التجاري والميزان الغذائي، بسبب عدم توفر الاعلاف المركزةوبسبب ذلك يحدث عجز في توفير اللحوم الحمراء .

لهذا تلجأ الحكومات إلى استيراد كميات كبيره من الاعلاف المركزه، والتي تتلخص في كسب فول الصويا والذرة الصفراء والتي تعتبر من أهم مكونات العلف المركز.

عدم توفر الذرة الصفراء يسبب عجز يؤدي إلى ارتفاع أسعار العلف وبالتالي ترتفع أسعار اللحوم، وهذه المشكله تزداد صيفا حيث يقل المعروض من العلف الاخضر، وبالتالي تتأثر حتى السلع البديلة لان الإقبال عليها يزداد ( عرض وطلب).

ومن الجدير بالذكر أن تكاليف التغذية في مجال الإنتاج الحيوانى تمثل من 60 – 70 % من التكاليف المتغيرة، وبناء عليه تعتبر من أهم العوامل التي تؤثر في استمرار وتطوير عملية التربيه والرعاية فى الإنتاج الحيواني.

إضافة إلى أن زيادة أسعار الاعلاف يقلل من ربحية المربي، الذي يلجأ إلى الاعلاف التقليدية أو البديلة مثل المخلفات الزراعية كالتبن وعروش الخضر ومخلفات القصب والفاكهة وهذه الأشياء لايستفاد منها.

كما أن هناك بدائل أخرى مثل مخلفات التصنيع الزراعي، مثل مخلفات تصنيع السكر وصناعه النشا ومخلفات تكرير الزيوت وصناعة العصائر، هذه المخلفات تتميز بالقيمة الغذائية العالية، إذ تحتوي على بروتينات والياف ودهون وعناصر معدنية.

الاعلاف المركزة لها أهمية رئيسية للحيوان وعدم توفرها يمثل مشكلة حقيقية، وارتفاع أسعارها يزيد من صعوبة الاستمرار في التغذية بها ، لهذا تعتبر الاعلاف التقليدية بديل مناسب نظرا لانخفاض أسعارها وارتفاع المحتوى الغذائي بها.

لذا ينصح المختصون بالاتي:
– دراسة المؤشرات الاقتصادية لواحد من أهم مكونات الاعلاف المركزة وهو الذرة الصفراء.
– التعرف على خصائص مخلفات التصنيع الزراعي.
– تقدير الفرق في المبالغ من استيراد الذرة الصفراء واستخدام الاعلاف التقليدية البديلة.
– دراسة ومتابعة الآثار الفنية والاقتصادية من مزج العلائق بنوى البلح والمعروف بارتفاع محتواه البروتيني والدهني، وتأثيره على الحيوانات.

ومراجعة التركيب الكيماوي لكسب الزيتون ونوى البلح، ومقارنتها بالشعير والذرة الصفراء ، تبين ارتفاع محتوى نوى البلح من الكربو هيدرات والدهون، أما مخلفات الزيتون وهو يتمثل في التفل بعد العصير للحصول على الزيوت إضافة للبذور.

يحتوي على بروتينات واحماض امينية أساسية وضرورية في عملية التغذية هذا إلى جانب الدهون والعناصر و الأملاح المعدنية الأخرى وبنسب مختلفه، لهذا ينصح علماء التغذية بالاهتمام به كأحد البدائل في عليقةالحيوانات الزراعية.

كما ينصح المختصون بالاحلال الجزئي، وليس الكلي لتقليل التكلفة على المربي ، وينصح بزيادة المساحات المنزرعه من الذرة الصفراء والفول الصويا والشعير والعلف الاخضر.

هذا كله يسير جنبا إلى جنب حتى نصل إلى مفهوم الكفاءة الاقتصادية والذي يعني الحصول على أعلى ربحية ممكنة من الموارد الزراعية المتاحه ، أو الاستخدام الأمثل لهذه الموارد لتعظيم الربحية.

هناك بعض المعايير الاقتصادية ينصح باستخدامها مثل:
– مقياس نسبة العائد الاجمالي/ إجمالي تكاليف التغذية.
– مقياس نسبة تكاليف التغذية/ الزيادة في الوزن.
وهذا من شأنه يعطي متوسط تكاليف التغذية لكل كجم لحم.

ان استخدام بعض المعايير الاقتصادية، تجعل من التحليل الاقتصادي نتائجه اكثر شمولية عند اتخاذ قرارات في استخدام العلائق التقليدية أو البديلة في التغذية..

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى