مقالات

السياحه الترفيهيه

كتب: اشرف جمعه

تتغير وتختلف صور السياحه حسب الزمان والمكان ومن اكثر صورها انتشارا هي السياحه الترفيهيه، وهذا الشكل يجذب الكثير من الناس حول العالم وغالبا ما تنضم او تلتصق به السياحه الشاطئيه .

حيث يسعى الكثير من الناس الى التحرك الى الشواطئ في فصل الصيف للهروب من درجات الحراره المرتفعه ، السياحه الترفيهيه هي احد اركان السياحه والتي تعد احد روافد الاقتصاد العالمي وقطاع هام لمدخولات الاقتصاد الوطني للدول.

وهنا لابد من ان نذكر ان السياحه الترفيهيه اما داخليه اي من مكان الى مكان داخل الدوله الواحده او من دوله الى الى دوله اخرى وهذه تسمى سياحه خارجية.

وذلك يكون بغرض الاستمتاع وقضاء وقت فراغ واستجمام، وتقوم الجهات المسؤوله عن الاماكن التي يمكن للسائح زيارتها باعداد قائمه معده الأماكن التي يمكن السائح زيارتها مسبقا .

هذه الجهه تعدها للاستفاده من عوامل المناخ والوضع الجغرافي، وتاريخ المنطقه واصالتها، وتوفيرها للزوار مع توفير الالعاب المائيه والوسائل المثيره التي تعمل على ادخال السرور والسعاده لدى الزوار.

مع توفير اماكن الاقامه والمطاعم بمختلف المستويات الماديه للزوار، مع المعالجه المستمره لاي سلبيات او شكوى اثناء الموسم السياحي، من اي مرفق او اي خدمه بها سلبيه أو شكوى.

لابد من تدعيم اثناء الموسم السياحي اثناء الموسم السياحي لابد من توزيع وتدعيم مقومات الجذب السياحي اولا باول على على سبيل المثال تقوم بتوزيع استمارات استبيان على السياح قبل مغادره المكان، وانه لابد من وضع خطه استراتيجيه شامله.

هذه الخطه تكون للتنميه المستدامه وتطوير مستمر للخدمات السياحيه، المقدمه ومستمد من الثقافه المحليه للمكان وطبيعته، والتركيز على المصنوعات والحرف اليدويه القديمه التي تبعث في نفس السائح على عراقه واصاله المنطقه

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى