محافظات

استعدادات اسوان للمهرجان الدولى السادس للتمور من 8 – 10 أكتوبر القادم

.
متابعة:اشرف جمعه
ترأس اللواء أشرف عطية محافظ أسوان الإجتماع التنسيقى لتحديد الأدوار والتكليفات والمسئوليات لكافة الأجهزة المختصة من أجل إنجاح فعاليات هذا الحدث العالمى الهام بالشكل الراقى والمبهر بما يليق مع المكانة التاريخية والحضارية لعاصمة الشباب والإقتصاد والثقافة الإفريقية حيث سيتم تنظيمه بحديقة الشيراتون بمدينة أسوان بالتعاون بين المحافظة ووزارة التجارة والصناعة وجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والإبتكار الزراعى ، وخلال فعاليات الإجتماع الذى حضره الدكتورة غادة أبو زيد نائب المحافظ ، ومسئولى الجهات التنفيذية المعنية شدد اللواء أشرف عطية على ضرورة توحيد الأفكار والرؤى والتنسيق المتواصل ، مع إستثمار كافة الإمكانيات وتسخيرها بشكل جيد ومتميز للظهور بالمظهر المشرف أمام ضيوف هذا المهرجان من الوزراء والمحافظين والشخصيات العامة ، وما يسبقه أو يعقبه من فعاليات ومؤتمرات ومهرجانات أخرى بما يساهم بدوره فى إبراز المقومات الجمالية التى تزخر وتتفرد بها أسوان ، وما تمتلكه من هوية بصرية تعكس أصالة وعراقة التراث الأسوانى وهو الذى يستحق التسويق المثالى والنموذجى لها لتظل هذه المهرجانات ذكرى خالدة لكل من شارك فيها وشاهدها ، مكلفاً بأهمية إحداث حراك جمالى وفنى وثقافى ورياضى متناسق ومبهر ومنظم بشكل إحترافى وبفكر إبداعى داخل الحدائق وفى الشوارع والميادين وعلى صفحة نهر نيلنا الخالد بما يجذب السائحين والزائرين لأسوان ، وأيضاً مواطنيها ، وينقل البانوراما والتحفة الجمالية والصورة الحضارية والجمالية لعروس المشاتى بشكل راقى ، تواكباً مع الموسم السياحى الجديد ، ولكى تتحول هذه المهرجانات إلى أيقونة تسويقة متكاملة داخل وخارج مصر ، وأشار أشرف عطية إلى أن مهرجان التمور الدولى سيساهم بشكل مباشر فى تعظيم القيمة المضافة لأكثر من 2.2 مليون نخلة على أرض أسوان ، بإعتباره يمثل أكبر منصة عالمية متخصصة فى التسويق والإستثمار لكافة منتجات التمور ، ولذا نعمل على تقديم الدعم العلمى والإبتكارى للمزارعيين من خلال طرح دراسات جدوى إقتصادية أثناء فترة المهرجان لإقامة مشروعات إستثمارية لتعظيم القيمة المضافة لمنتجات التمور التى تشتهر بها أسوان ، بالإضافة إلى إتاحة الفرصة لتسويق المنتجات من أنواعه المختلفة على المصدرين ، وخاصة أن المهرجان سيحضره أكثر من 100 عارض ومستثمرين ومنتج من خارج وداخل مصر ، فضلاً عن ممثلى المنظمات الإقليمية والدولية ، ومندوبى وكالات الأنباء ووسائل الإعلام المصرية والعالمي ، موضحاً بأن هذا المهرجان يعتبر هو الداعم الأساسى لصناعة التمور من خلال إقامة مصانع أو محطات تبريد ، علاوة على التسويق للمنتجات ، والعمل على مكافحة سوس النخيل للحفاظ على هذه الثروة الزراعية فى ظل مشاركة واسعة من علماء وباحثين متخصصين حيث سيتم تنظيم محاضرات وورش عمل ومسابقة دولية للمزارعيين والمنتجين .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى